روسيا ترسل 300 عسكري إضافي إلى الحدود السورية التركية

الشرطة العسكرية الروسية سيّرت دورية بين مدينتي القامشلي وعامودا بريف الحسكة (رويترز-أرشيف)
الشرطة العسكرية الروسية سيّرت دورية بين مدينتي القامشلي وعامودا بريف الحسكة (رويترز-أرشيف)

أعلنت وزارة الدفاع الروسية وصول نحو ثلاثمئة من أفراد الشرطة العسكرية الروسية إلى سوريا للمساعدة في انسحاب القوات الكردية من الحدود مع تركيا.

وقالت الوزارة -في بيان- إن الدفعة الجديدة أُرسلت من جمهورية الشيشان، وستبدأ في تنفيذ مهام للمساعدة في القيام بدوريات في المناطق المحددة.

وأضاف البيان أيضا أن عشرين مدرعة عسكرية روسية أرسلت أيضا كتعزيز إلى سوريا.

وكانت مصادر محلية أفادت للجزيرة بأن الشرطة العسكرية الروسية سيّرت دورية تضم عددا من العربات في المنطقة الواقعة بين مدينتي القامشلي وعامودا بريف الحسكة.

وأوضحت المصادر أن الدورية انطلقت من مدينة القامشلي، برفقة عناصر من قوات الأمن الداخلي التابعة لما تعرف "بقوات سوريا الديمقراطية".

كما جالت الدورية الروسية في مدينة الدرباسية بريف الحسكة، وهي الأولى من نوعها في المنطقة.

وينص الاتفاق -الذي توصل إليه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين يوم الثلاثاء- على أن تقوم الشرطة العسكرية الروسية وحرس الحدود السوري بإبعاد كافة مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية السورية لمسافة ثلاثين كيلومترا من الحدود التركية، وطول 440 كيلومترا بحلول الثلاثاء المقبل.

وتعتبر أنقرة وحدات حماية الشعب جماعة إرهابية متحالفة مع مسلحين أكراد يشنون تمردا في جنوب شرق تركيا منذ عام 1984.

وبدأت تركيا عملية "نبع السلام" العسكرية بالتعاون مع فصائل من المعارضة السورية المسلحة ضد وحدات حماية الشعب الكردية في التاسع من أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

ويمثل وصول الشرطة العسكرية الروسية تحولا في ميزان القوى الإقليمي بعد أسبوعين فقط من قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب سحب القوات الأميركية، وهي خطوة لاقت انتقادات في واشنطن وفي أماكن أخرى باعتبارها خيانة للحلفاء الأكراد.

كما سلطت الضوء على العلاقة الأمنية المتنامية بين روسيا، القوة المهيمنة حاليا داخل سوريا، وتركيا العضو في حلف شمال الأطلسي.

ومن المتوقع أن يبحث وزراء دفاع الحلف الوضع في سوريا خلال اجتماعهم اليوم الجمعة في بروكسل.

المصدر : الجزيرة + وكالات