هدنة جديدة ودوريات مشتركة.. اتفاق تركي روسي بشأن شمال سوريا

أردوغان وبوتين اتفقا على هدنة جديدة لخروج القوات الكردية من شمالي سوريا (رويترز)
أردوغان وبوتين اتفقا على هدنة جديدة لخروج القوات الكردية من شمالي سوريا (رويترز)

اتفق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين على تسيير دوريات مشتركة في شمالي سوريا تضمن خروج القوات الكردية حتى عمق 30 كيلومترا من الحدود التركية ومغادرة بلدتي تل رفعت ومنبج، وذلك في هدنة جديدة لمدة 150 ساعة تبدأ ظهر غدا الأربعاء.

وأعلن أردوغان التوصل إلى "اتفاق تاريخي" حول سوريا مع نظيره الروسي في ختام لقائهما في سوتشي بروسيا. وقال في مؤتمر صحفي "اليوم توصلنا مع بوتين إلى اتفاق تاريخي حول مكافحة الإرهاب، وحول الحفاظ على سلامة الأراضي السورية والوحدة السياسية لسوريا وعلى عودة اللاجئين".

وأضاف أنه تم خلال القمة بحث الأوضاع في منطقة خفض التصعيد بإدلب أيضا، وأعرب عن ارتياحه للهدوء النسبي القائم في إدلب وتراجع الهجمات.

وقال الرئيس التركي إن الأراضي السورية كانت منطقة صراعات في فترة سابقة، وبعد سنوات من الجهود التركية عاد إليها السلام والاستقرار.

بدوره، قال بوتين إن محادثاته مع أردوغان أسفرت عن قرارات مهمة جدا بالنسبة لسوريا، وأضاف أن وزيري خارجية البلدين سيكشفان في وقت لاحق عما اتفق عليه الزعيمان في الاجتماع.

وعقب ذلك، أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، عقب لقاء أردوغان وبوتين، أن بلاده ستنظم دوريات أمنية مشتركة مع تركيا فيما تعرف بالمنطقة الآمنة في المناطق السورية المتاخمة لتركيا.

وأوضح لافروف أنه سيتم نشر الشرطة العسكرية الروسية وقوات حرس الحدود السورية على الجانب السوري من الحدود مع تركيا اعتبار من ظهر غدا الأربعاء.

كما أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه بدءا من 23 أكتوبر/تشرين الأول الجاري سيجري تسيير دوريات روسية تركية بعمق 10 كلم في شمالي سوريا ما عدا القامشلي.

وأكد أنه سيتم الحفاظ على الوضع الراهن في المنطقة الواقعة ضمن عملية "نبع السلام" التي تضم مدينتي تل أبيض ورأس العين.

المصدر : الجزيرة + وكالات