بعد المساس بمسجدهم.. حاكمة هونغ كونغ تعتذر للمسلمين

إطلاق مدافع المياه على مسجد كَولون أثار غضب المسلمين في هونغ كونغ (رويترز)
إطلاق مدافع المياه على مسجد كَولون أثار غضب المسلمين في هونغ كونغ (رويترز)

قدمت حاكمة هونغ كونغ اعتذارا للمسلمين بعدما أطلقت شرطة مكافحة الشغب مدافع المياه على مسجد أثناء تفريقها مظاهرات مناهضة للحكومة مساء أمس الأحد.

وزارت الحاكمة كاري لام وقائد شرطة هونغ كونغ مسجد كَولون اليوم الاثنين حيث التقيا قيادات الطائفة المسلمة، وقدما الاعتذار عما وقع.

ويعد المسجد الواقع في مقاطعة كَولون أحد أبرز المعالم الدينية في هونغ كونغ. ويسعى المسؤولون لتجنب أي تداعيات غير محمودة جراء الحادثة.

وبينما أكد بيان حكومي أن إطلاق مدافع المياه على المسجد لم يكن مقصودا، قال شاهد عيان إن الأمر بدا متعمدا، وفقا لما نقلته وكالة أسوشيتد برس. وأثارت الواقعة احتجاج المجتمع المسلم المحلي، الذي دعا إلى احترام قدسية أماكن العبادة.

ووفقا لتسجيل مصور للحادثة نشره النائب البرلماني جيريمي تام، فقد رشت سيارة إطفاء تابعة لشرطة هونغ كونغ سائلا أزرق بجوار المسجد بشكل مفاجئ على أشخاص كانوا يقفون أمامه.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن الأمين الفخري لصندوق المجتمع الإسلامي في هونغ كونغ سعيد الدين قوله "لم يتضرر مسجدنا. غير أنه لم يكن ينبغي أن يفعلوا ذلك. وقد اعتذروا ونحن قبلنا".

ومنذ يونيو/حزيران الماضي، تشهد هونغ كونغ -المستعمرة البريطانية سابقا- أسوأ أزمة سياسية منذ إعادتها إلى الصين عام 1997.

فقد تفجرت احتجاجات شعبية ضد محاولة حكومة الرئيسة التنفيذية كاري لام تمرير مشروع قانون لتسليم المطلوبين إلى الصين.

وتحت ضغط الاحتجاجات والأزمة السياسية، أعلنت لام رسميا سحب مشروع القانون، لكن المتظاهرين واصلوا احتجاجاتهم للمطالبة بتحقيق مطالب أخرى.

ومن المطالب الجديدة إجراء تحقيق مستقل في مزاعم استخدام الشرطة للعنف المفرط خلال الاحتجاجات، وإطلاق سراح المحتجزين دون شرط، وعدم وصف الاحتجاجات بأنها أعمال شغب، وإجراء انتخابات مباشرة لمنصب الرئيس التنفيذي للمدينة.

المصدر : أسوشيتد برس,الجزيرة