احتجاج واعتقالات ومخاوف من إفلات المتهم.. قضية "شهيد الشهامة" المصري أمام المحكمة

محمود دفع حياته ثمنا لدفاعه عن إحدى فتيات حيّه (مواقع التواصل)
محمود دفع حياته ثمنا لدفاعه عن إحدى فتيات حيّه (مواقع التواصل)

محمد سيف الدين-القاهرة

بدأت في مصر إجراءات محاكمة المتهمين بقتل الشاب محمود البنا المعروف إعلاميا باسم "شهيد الشهامة"، وقررت المحكمة في جلستها الأولى تأجيل نظر القضية أسبوعا بسبب الجدل حول السن الحقيقي للمتهم الرئيسي.

وأثناء انعقاد الجلسة أمام محكمة الطفل في مدينة شبين الكوم بمحافظة المنوفية (دلتا النيل شمالي مصر)، اعتقلت قوات الأمن -التي أغلقت الطرق المؤدية إلى مقر المحكمة- عشرات الأشخاص على خلفية المشاركة في مظاهرة تطالب بإعدام المتهم الرئيسي في القضية محمد راجح.

وبعد فض المظاهرة بالقوة، اندلعت مواجهات بين قوات الأمن والمتظاهرين، وحدث كر وفر في الشوارع الجانبية بمدينة شبين الكوم، دون وقوع إصابات.

وقررت المحكمة تأجيل نظر القضية إلى جلسة 27 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، بناء على طلب هيئة الدفاع عن المتهمين الأربعة، للاطلاع على الطلبات المقدمة من وكيل المجني عليه والحصول على الأوراق الرسمية التي تؤكد السن الحقيقي للمتهمين.


ويحاكم المتهمون بتهمة قتل محمود البنا عمدا مع سبق الإصرار والترصد. وعُرف محمود (18 عاما) باسم "شهيد الشهامة" بعدما دفع حياته ثمنا لمحاولته حماية إحدى فتيات منطقته من التحرش.

ووفق مصدر قضائي تحدث للجزيرة نت، فإنه إذا ثبت أن العمر الحقيقي للمتهم الرئيسي محمد راجح أكبر من 18 عاما فسيحوّل إلى محكمة الجنايات لكون المحكمة الحالية غير مختصة.

وتلقى قضية مقتل البنا اهتماما واسعا لدى الرأي العام المصري، ويقول معلقون على مواقع التواصل الاجتماعي إن عمر المتهم الرئيسي أكبر من 18 عاما لكنه زور شهادة ميلاده حتى يفلت من عقوبة الإعدام، حسب قولهم.

وبالتزامن مع انعقاد المحكمة، تصدر وسم #محمود_البنا في مواقع التواصل الاجتماعي بمصر، ومن قبله وسم #اعدام_راجح_حق_محمود_البنا_فين، وذلك للمطالبة بالقصاص لمحمود.

المصدر : الجزيرة