عـاجـل: رويترز نقلا مصادر في ميناء أم قصر: قوات الأمن العراقية تفرق المحتجين عند بوابة الميناء

حكومة الوفاق تشن هجوما على قوات حفتر جنوب طرابلس

اشتباكات سابقة بضواحي العاصمة طرابلس بين قوات حكومة الوفاق وقوات حفتر (الأناضول)
اشتباكات سابقة بضواحي العاصمة طرابلس بين قوات حكومة الوفاق وقوات حفتر (الأناضول)

قال مصدر عسكري من قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية إنها شنت هجوما على قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة في محوري اليرموك وعين زارة جنوب العاصمة طرابلس.

وأضاف المصدر أن قوات حفتر لم تعد تسيطر إلا على بعض المواقع المحدودة في هذين المحورين. كما أشار إلى اندلاع اشتباكات متقطعة بالأسلحة المتوسطة والثقيلة من حين إلى آخر في محور الخلاطات جنوبي العاصمة.

يأتي ذلك في وقت اتهمت فيه منظمة هيومن رايتس ووتش حفتر والقوات التابعة له بالاستخفاف بحياة المدنيين من خلال هجمات عشوائية أو غير متناسبة ضد المدنيين والبنى التحتية المدنية.

وقالت إن قوات حفتر شنت سلسلة من الغارات الجوية غير المشروعة أوقعت ضحايا مدنيين، ومن ضمن ذلك هجوم وصفته بأنه "خرق لقوانين الحرب" على منزل في منطقة سكنية بطرابلس يوم 14 أكتوبر/تشرين الأول 2019 أسفر عن مقتل ثلاث فتيات وإصابة أخت أخرى ووالدتهن.

يُذكر أن قوات حفتر تشن منذ الرابع من أبريل/نيسان الماضي هجوما على طرابلس بحجة إنهاء "حكم المليشيات"، بيد أنها لم تتمكن من اختراق أسوار العاصمة.

وأسفرت المواجهات عن مقتل نحو 1100 شخص بينهم عشرات المدنيين، وإصابة نحو ستة آلاف آخرين، في حين تجاوز عدد النازحين 120 ألف شخص، وفق وكالات الأمم المتحدة.

المصدر : الجزيرة