لبحث التطورات السورية والفلسطينية.. وفد رفيع من الكونغرس يلتقي ملك الأردن

عبد الله الثاني يستقبل بيلوسي (وكالة بتراء الأردنية)
عبد الله الثاني يستقبل بيلوسي (وكالة بتراء الأردنية)

التقى ملك الأردن عبد الله الثاني في عمان وفدا من أعضاء مجلس النواب الأميركي برئاسة رئيسة المجلس نانسي بيلوسي، وبحث الطرفان قضايا المنطقة، لا سيما العملية التركية في سوريا وتطورات القضية الفلسطينية.

وضم الوفد الأميركي رؤساء لجان رئيسية بمجلس النواب، من بينهم رئيس لجنة الشؤون الخارجية إليوت إنجل، ورئيس لجنة الأمن الداخلي بيني تومسون، ورئيس لجنة المخابرات آدم شيف، والنائب الجمهوري عضو لجنة القوات المسلحة ماك ثورنبيري.

وفيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، أكد الملك ضرورة تحقيق السلام العادل والدائم والشامل على أساس حل الدولتين الذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من يونيو/حزيران 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

كما دعا عبد الله الثاني إلى ضرورة التوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية، يحفظ وحدة سوريا أرضا وشعبا، ويضمن عودة طوعية وآمنة للاجئين.

من جانبها قالت بيلوسي إن الزيارة جاءت في وقت حرج لأمن واستقرار المنطقة ومع الأزمة المتفاقمة في سوريا بعد التوغل التركي "أجرى وفدنا مباحثات مهمة بشأن التبعات على الاستقرار الإقليمي وزيادة تدفق اللاجئين والفرصة الخطيرة التي توفرت لتنظيم الدولة الإسلامية وإيران وروسيا".

وأضافت المسؤولة الأميركية أن الوفد أوضح "استمرار تقديرنا للشراكة الإستراتيجية" بين الولايات المتحدة والأردن، وأن الحوار كان بناءً بشأن استقرار المنطقة ومكافحة الإرهاب والتعاون الأمني وسلام الشرق الأوسط والتنمية الاقتصادية والتحديات المشتركة الأخرى.

وكانت بيلوسي وزعيم الديمقراطيين بمجلس الشيوخ تشاك شومر قد وصفا في بيان الخميس اتفاقا مع أنقرة بشأن تعليق مؤقت للعملية التركية في شمال شرق سوريا بأنه "صوري".

واعتبر البيان أن الاتفاق يقوض بشكل خطير مصداقية الولايات المتحدة ويبعث برسالة خطيرة بأنه لا يمكن الثقة فيها، وأن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لم يتخل عن شيء في الوقت الذي أعطاه الرئيس دونالد ترامب كل شيء. 

المصدر : الجزيرة + وكالات