ترامب يجدّد اتهامه لخصومه والديمقراطيون يحذّرون إدارته من المماطلة

رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي رفقة رئيس لجنة الاستخبارات بالمجلس آدم شيف في ندوة واشنطن (رويترز)
رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي رفقة رئيس لجنة الاستخبارات بالمجلس آدم شيف في ندوة واشنطن (رويترز)

اتهم الرئيس الأميركي دونالد ترامب خصومه بتضييع الوقت بسبب مباشرتهم إجراءات لعزله، في حين حذّر الديمقراطيون الرئيس ومن معه من التدخل في عمل الكونغرس، وهو سبب موجب للعزل بموجب الدستور الأميركي.

وكتب ترامب على تويتر أن "على الديمقراطيين الذين لا يفعلون شيئا أن يركزوا على بلادنا بدل تضييع وقت وطاقة الجميع على هراء".

كما دعا الرئيس الأميركي رئيس لجنة الاستخبارات بمجلس النواب آدم شيف إلى الاستقالة من منصبه، واتهمه بالتزوير.

وقال ترامب في تغريدة "يجب على عضو الكونغرس آدم شيف أن يستقيل بسبب قيامه بجريمة تزوير نسخة من محادثتي مع رئيس أوكرانيا التي كانت مثالية وتقديمها للكونغرس".

وكان شيف قال في مؤتمر صحفي اليوم الأربعاء إن أي تدخل في عمل الكونغرس سيعد دليلا على عرقلة سير التحقيقات التي يجريها المجلس بشأن عزل ترامب.

وحذّر -خلال مؤتمر صحفي- وزير الخارجية مايك بومبيو من منع أي مسؤول من الإدلاء بشهادته أمام لجان الكونغرس في إطار ذلك التحقيق.

وأضاف "نريد أن نوضح أن أي جهد من جانب الوزير (بومبيو) أو الرئيس (ترامب) أو أي شخص آخر للتدخل في قدرة الكونغرس على استدعاء أي شخص للشهادة، سيتم اعتباره عرقلة لمهام الكونغرس القانونية".

هجوم ترامب
وحسب وسائل إعلام أميركية، فإن اتهامات عرقلة عمل الكونغرس تعد ضمن الأسباب التي تستوجب عزل الرئيس بموجب الدستور الأميركي.

وإظهارا لتصميمهم على إبقاء الضغط، هدد الديمقراطيون في الكونغرس بإجبار الإدارة الأميركية على مدهم بالوثائق التي طلبوها. وسيوجه النواب رسميا للإدارة إنذارا بتسليم هذه الوثائق الجمعة إذا لم يتسلموها حتى ذلك اليوم.

وقال شيف محذرا "نحن لا نخلط بهذا الصدد.. ولا نريد أن تتم المماطلة في الأمر لأشهر كما يبدو من تكتيك الحكومة".

ومنذ عودته من اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك الخميس الماضي، بدا ترامب هجوميا جدا عبر تغريداته، لكنه تفادى بشكل واسع الأسئلة حول جوهر القضية المتمثل في طلبه من نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي التحقيق حول جو بايدن الذي قد يكون منافسه في انتخابات 2020.

وكان ترامب أشار يوم الأحد إلى قس كان تحدث عن مخاطر "حرب أهلية"، واقترح يوم الاثنين توقيف نائب ديمقراطي بتهمة "الخيانة"، وندد يوم الثلاثاء بـ"انقلاب" يستهدفه.

وكتب ترامب "وصلت إلى خلاصة مفادها أن ما يجري ليس "اتهاما" بل انقلاب هدفه الاستيلاء على السلطة من الشعب، وعلى تصويته وعلى حرياته وعلى تعديله (الدستوري) الثاني وعلى ديانته وعلى جيشه وعلى جداره الحدودي وعلى حقوقه التي وهبها إياه الله كمواطن في الولايات المتحدة الأميركية".

وأثارت عبارات ترامب دهشة في واشنطن، حيث قال رئيس مجلس العلاقات الخارجية ريتشارد هاس إنه تم تجاوز الحدود.

وندد بتصريحات ترامب الهادفة إلى "تقويض المؤسسات"، معتبرا أنه من "المقلق" أن يعمد ترامب والمحيطون به إلى "وصف إجراء عزل بالانقلاب في حين أن الإجراء منصوص عليه في الدستور".

المصدر : وكالات