عـاجـل: مصادر للجزيرة: تشكيل لجنة سياسية وعسكرية بين السعودية والحوثيين لبحث وقف القتال والغارات الجوية

رسائل الرياض لطهران.. الجبير: دول شقيقة سعت للتهدئة والتصريحات الإيرانية غير دقيقة

الجبير: الرياض أبلغت هذه الدول أن التهدئة يجب أن تأتي من الطرف الذي يقوم بالتصعيد (رويترز)
الجبير: الرياض أبلغت هذه الدول أن التهدئة يجب أن تأتي من الطرف الذي يقوم بالتصعيد (رويترز)

قال وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي عادل الجبير إن ما ذكره متحدث باسم النظام الإيراني من أن المملكة أرسلت رسائل للنظام الإيراني أمر غير دقيق، وإن ما حدث هو أن دولا وصفها بالشقيقة سعت للتهدئة، وإن الرياض أبلغتها أن موقف المملكة يسعى دائما للأمن والاستقرار في المنطقة.

وأضاف الجبير في تغريدات عبر حسابه في تويتر أن الرياض أبلغت هذه الدول أن التهدئة يجب أن تأتي من الطرف الذي يقوم بالتصعيد ونشر الفوضى عبر أعماله العدائية في المنطقة.

وفي الشأن اليمني أضاف الجبير أن المملكة لم ولن تتحدث عن اليمن مع النظام الإيراني، مضيفا أن ذلك شأن اليمنيين بكافة مكوناتهم، وأن سبب أزمة اليمن هو الدور الإيراني المزعزع لاستقراره والمعطل للجهود السياسية فيه.

وكان رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني قد رحب بما نُقل عن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان من أنه يريد الحوار مع إيران بهدف حل الخلافات سلميا.

وقال لاريجاني في تصريحات للجزيرة إن بلاده ترحب برغبة السعودية في حل الخلافات بالحوار، مشيرا إلى أن أبواب إيران مفتوحة لذلك.

وأضاف أن حوارا سعوديا إيرانيا يمكنه حل الكثير من مشاكل المنطقة الأمنية والسياسية، مؤكدا أن طهران توصي الحوثيين بقبول أي وقف لإطلاق النار مع السعودية. كما دعا أيضا لتشكيل نظام أمني جماعي خاص بالخليج بمشاركة جميع الدول الخليجية.

وسبق أن أكد المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي أن الرئيس حسن روحاني تلقى رسالة من السعودية سلمها له رئيس إحدى الدول، مضيفا أن طهران مستعدة للحوار إذا غيّرت الرياض سلوكها في المنطقة وأوقفت الحرب في اليمن، لكنه لم يقدم أي معلومات عن محتوى الرسالة.

وفي السياق نفسه، أكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي أن بلاده مستعدة لخفض التوتر مع السعودية إذا كان الطرف الآخر مستعدا.

ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية (إرنا) عن موسوي القول -ردا على سؤال بشأن إمكانية التهدئة بين إيران والسعودية- "هناك دائما إمكانية لحل النزاعات من خلال الحوار، وإيران لا ترفض جهود الذين يرغبون في تجنب انعدام الأمن في المنطقة، نعلن دائما أننا ندعم هذه الإجراءات، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر".

المصدر : الجزيرة