وقعتا وثيقة في جوبا.. تقدم بالمفاوضات بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية

ممثل للحركة الشعبية-قطاع الشمال وعضو مجلس السيادة السوداني يوقعان في جوبا على وثيقة التفاوض (الجزيرة)
ممثل للحركة الشعبية-قطاع الشمال وعضو مجلس السيادة السوداني يوقعان في جوبا على وثيقة التفاوض (الجزيرة)

اتفقت الحكومة الانتقالية في السودان والحركة الشعبية-قطاع الشمال خلال مباحثاتهما في جوبا عاصمة دولة جنوب السودان على وثيقة سميت "وثيقة قضايا التفاوض" سعيا للتوصل إلى اتفاق سلام.

وتتضمن الوثيقة -التي وقع عليها ممثل للحركة الشعبية وعضو في مجلس السيادة- القضايا السياسية والإنسانية والترتيبات الأمنية.

ووصف الجاك محمود الناطق الرسمي باسم الحركة الشعبية-قطاع الشمال هذا الاتفاق بأنه اختراق كبير في ملف التفاوض لم يحدث منذ ثماني سنوات.

من جهته، قال عضو مجلس السيادة محمد الحسن التعايشي إن الحكومة تسعى مع من وصفهم بشركاء الكفاح المسلح لإحلال السلام في البلاد.

وقال الفريق أول محمد حمدان حميدتي نائب رئيس مجلس السيادة ورئيس وفد التفاوض الحكومي لمفاوضات جوبا إن المفاوضات قد تقود إلى توقيع اتفاقية سلام في غضون أيام أو أسابيع قليلة.

ويأتي هذا بعد أيام فقط من إعلان رئيس المجلس السيادي الجنرال عبد الفتاح البرهان وقفا دائما لإطلاق النار في مناطق النزاع الثلاث (ولايات دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان).

وبالإضافة إلى الحركة الشعبية-قطاع الشمال، تضم المفاوضات الحالية في جوبا الجبهة الثورية.

من جهتها، دعت حركة "تحرير السودان" بزعامة عبد الواحد نور أمس الحكومة السودانية إلى الإفراج عن 38 من عناصرها المحبوسين بولاية جنوب دارفور، وقالت إنه لا مبرر لبقائهم في السجن بعد سقوط نظام الرئيس عمر البشير.

ورحبت الحركة -في بيان لها- بقرار المجلس السيادي الأسبوع الماضي الإفراج عن 24 أسيرا من قواتها صدرت بحقهم في وقت سابق أحكام بالإعدام.

وفي وقت سابق، أكد رئيس الحكومة الانتقالية عبد الله حمدوك أولوية وقف الحرب.

المصدر : الجزيرة + وكالات