أول خرق للاتفاق الأميركي التركي.. اشتباكات وقصف بمنطقة رأس العين شمالي سوريا

شوهدت أعمدة الدخان تتصاعد من منطقة رأس العين مع سماع أصوات الاشتباكات (الجزيرة)
شوهدت أعمدة الدخان تتصاعد من منطقة رأس العين مع سماع أصوات الاشتباكات (الجزيرة)

أفادت الأنباء بتجدد القصف والاشتباكات في منطقة رأس العين (شمال شرقي سوريا) بين الجيش التركي والمسلحين الأكراد، بعد ساعات على إعلان اتفاق بين الولايات المتحدة وتركيا يقضي بوقف مؤقت لإطلاق النار.

ونقلت كاميرا الجزيرة صورا مباشرة من رأس العين أظهرت تصاعد أعمدة الدخان على وقع أصوات إطلاق نار من المدينة الواقعة في شمال غرب محافظة الحسكة على الحدود التركية السورية.

وقال مراسل لرويترز إنه سُمع دوي قصف وإطلاق للأسلحة النارية في منطقة رأس العين اليوم الجمعة.

وكان الجيش التركي قصف مواقع للمسلحين الأكراد في منطقة رأس العين صباح اليوم.

وقال مراسل الجزيرة عامر لافي إن المعارك والاشتباكات استمرت حتى منتصف الليلة الماضية، ثم عادت في نحو الساعة الثامنة صباح اليوم.

وأضاف أن قوات المعارضة تقول إن مقاتلي الوحدات الكردية هم من يبادر بإطلاق النار ويرفضون تسليم المدينة التي استثمروا فيها كثيرا وبنوا تحتها شبكة أنفاق كبيرة استعانوا بها في تحويل المعركة إلى مواجهات بالشوارع.

وفي سياق متصل، قال مراسل الجزيرة إن المناطق التي سيطر عليها الجيش التركي والمعارضة المسلحة في ريف تل أبيض تشهد هدوءا في مختلف خطوط المواجهات مع ما يعرف بقوات سوريا الديمقراطية.

وكان مايك بنس نائب الرئيس الأميركي قال إن واشنطن تلقت ضمانات من وحدات حماية الشعب الكردية بانسحاب منظم من المنطقة، وقال إن الاتفاق يشمل التعاون مستقبلا بخصوص إنشاء "منطقة آمنة" في شمال سوريا تكفل حماية الأمن القومي التركي.

وتشن أنقرة مع فصائل سورية مسلحة -أبرزها الجيش الوطني- منذ التاسع من الشهر الحالي عملية عسكرية واسعة النطاق ضد المقاتلين الأكراد في شمال شرقي سوريا، أطلق عليها اسم "نبع السلام"، وذلك بهدف إقامة "منطقة آمنة" تضمن أمن تركيا وتوفر شروط عودة اللاجئين السوريين.

المصدر : الجزيرة + وكالات