تساؤلات عن سر التوقيت.. مبارك يتحدث عن حرب أكتوبر في أول فيديو منذ التنحي

محمد سيف الدين-القاهرة

في أول فيديو خاص منذ أن أطاحت به ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011، نشر الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك، أمس الثلاثاء، مقطع فيديو يتحدث فيه عن ذكرياته في حرب أكتوبر/تشرين الأول 1973.

وتباينت ردود الفعل حول توقيت الظهور وأسبابه، والطريقة التي ظهر بها مبارك.

وقال مبارك في كلمة تأتي بالذكرى 46 لحرب أكتوبر "يجب أن يعلم الشباب مدى التضحيات التي قدمها جيل أكتوبر حتى يمحو آثار الهزيمة ويستعيد الجيش ثقته في نفسه ويستعيد الشعب ثقته في القوات المسلحة".

ذكريات الحرب
وتحدث مبارك عن تفاصيل ما جرى في هزيمة يونيو/حزيران 1967، وما تلاها من عمليات خلال حرب الاستنزاف وصولا إلى الاتفاق على قرار حرب أكتوبر (العاشر من رمضان).

وتناول الرئيس المخلوع أيضا معركة المنصورة الجوية يوم 14 أكتوبر/تشرين الأول 1973، والتي تعد من أطول المعارك الجوية حيث استمرت قرابة الساعة، وانتهت بانتصار الطيران المصري في مواجهة غارات مكثفة من الطيران الإسرائيلي.

وجاء أيضا في حديث مبارك كيف تعاملت القوات الجوية -التي كان مبارك قائدها ذلك الوقت- مع ثغرة الدفرسوار حينما حاول الجيش الإسرائيلي التسلل إلى غرب قناة السويس خلال الأيام الأخيرة من حرب أكتوبر.

الظهور الأول
واللافت هو إذاعة الكلمة عبر مواقع التواصل وليس القنوات الفضائية المصرية التي تحتفل هذه الأيام بذكرى أكتوبر.

وظهرت في فيديو مبارك عبر صفحة "آسفين ياريس" المعروفة بدفاعها عن الرئيس الأسبق منذ ثورة يناير، والتي نشرت أيضا مقتطفات من الكلمة مع صور لمبارك. كما تم بث الكلمة على موقع يوتيوب، عبر قناة خاصة لأرشيف مبارك أُنشئت حديثا، وحمل الفيديو عنوانا بالإنجليزية.

وتضمن الفيديو صورا للرئيس الراحل أنور السادات، وصورا للطائرات المستخدمة في حرب أكتوبر، وخرائط توضح مواقع العمليات التي تحدث عنها مبارك.

ورغم علامات التقدم في العمر التي ظهرت على مبارك (91 سنة) فإنه كان حاضر الذهن متحدثا عن تفاصيل الحرب بدقة رغم مرور أكثر من أربعين سنة عليها. 
تفسيرات متباينة
ولاقت كلمة مبارك تفاعلا كبيرا بين رواد مواقع التواصل، وتباينت الآراء حول سر توقيت الظهور، حيث رأى البعض أن هناك دافعا خفيا وراء هذا الظهور المفاجئ، وفي المقابل احتفى آخرون به.

واعتبر بعض المغردين أن ظهور مبارك يأتي في سياق استعادة الثقة بالجيش بعد الاتهامات بالفساد التي أطلقها المقاول محمد علي بحق الرئيس الحالي وقادة بالجيش.

وقال آخرون إن ظهور مبارك يأتي على غير رغبة (الرئيس) عبد الفتاح السيسي، لأنه يفتح باب المقارنة بينه وبين مبارك، كما يفتح المقارنة بين جيش أكتوبر والجيش الآن.

بالمقابل استبعد آخرون وجود خلفيات سياسية وراء ظهور مبارك، وأنه مجرد محاولة من أسرته لتحسين صورتهم أمام المصريين.
 
المصدر : الجزيرة