لليوم الثاني على التوالي.. المظاهرات تتواصل بإقليم كتالونيا

واصل الآلاف من سكان إقليم كتالونيا شمالي شرقي إسبانيا مظاهراتهم لليوم الثاني على التوالي على خلفية أحكام بسجن 12 من قادة الانفصاليين، مما أدى إلى اشتباكات مع الشرطة.

واختار المحتجون محاصرة مبنى المقر الرسمي للحكومة الإسبانية بمدينة برشلونة، مؤكدين أن هذه لن يكون آخر احتجاج في كتالونيا.

وفرقت شرطة مكافحة الشغب حشدا من المتظاهرين، وأطلقت الغاز المدمع واعتقلت ثلاثة أشخاص، في حين ذكرت وسائل إعلام محلية أن تسعة أشخاص تلقوا علاجا طبيا بعد إصاباتهم.

من جهته، اتهم القائم بأعمال وزير خارجية إسبانيا جوسيب بوريل القادة الانفصاليين في كتالونيا بالعمل وفق طريقة "شمولية".

وأضاف توريل أن أصل المشكلة يتمثل فى أن حركة الانفصال تتجاهل أبناء كتالونيا الذين لا يفضلون الانفصال.

وفي وقت سابق الاثنين، حكمت المحكمة الإسبانية العليا بسجن 12 سياسيا وناشطًا من إقليم كتالونيا بتهمة التحريض على الانفصال عام 2017.

يُشار إلى أن الادعاء العام في إسبانيا طالب في فبراير/شباط الماضي بإنزال عقوبة السجن على المتهمين الـ12 لمدد تراوح بين سبعة و25 عاما.

ومطلع أكتوبر/تشرين الأول 2017، صوّت نحو 90% لصالح الانفصال في استفتاء نظمته حكومة الإقليم السابقة بقيادة كارلس بوجديمونت.

ثم صوّت برلمان كتالونيا يوم 27 من الشهر ذاته على إعلان الانفصال، مما دفع بمدريد إلى إقالة حكومة الإقليم وفرض الحكم المباشر عليه.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

دعا رئيس إقليم كاتالونيا أرثور ماس لانتخابات مبكرة في 27 سبتمبر/أيلول المقبل في استحقاق يأمل أن يمهد الطريق أمام الوصول لاستقلال هذه المنطقة الواقعة شمال شرق إسبانيا.

أعلنت وزارة الصحة الإسبانية أمس الأربعاء وجود ست حالات إصابة بفيروس زيكا في أقاليم كاتالونيا ومورسيا وفايادوليد، وأضافت أنها لم تسجل أي حالة مرض لدى النساء الحوامل.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة