مدارس مغلقة وطرق مقطوعة.. "هاغيبيس" يعيث فسادا باليابان ويخلف مئات القتلى والجرحى

الإعصار ضرب مساحات واسعة من اليابان وألحق أضرارا بثمانية آلاف منزل (غيتي)
الإعصار ضرب مساحات واسعة من اليابان وألحق أضرارا بثمانية آلاف منزل (غيتي)

ارتفعت حصيلة ضحايا الإعصار "هاغيبيس" الذي ضرب اليابان مساء السبت إلى حوالي سبعين قتيلاً وما يزيد على مئتي جريح، بحسب ما أفادت شبكة التلفزيون العمومية "أن أتش كي".

وقالت الشبكة اليوم الثلاثاء إنّ عمليات البحث عن 15 مفقوداً لا تزال مستمرة بعد مرور ثلاثة أيام على الإعصار المدمّر. وأفادت بأن العاصفة ضربت مساحة كبيرة من وسط وشرق اليابان.
 
ويعتبر "هاغيبيس" أحد أعتى الأعاصير التي ضربت المنطقة منذ عقود، واجتاح الأرخبيل مساء السبت بينما كانت ترافقه رياح قاربت سرعتها 200 كلم/ساعة.

وسبقت الإعصار أمطار غزيرة "غير مسبوقة" هطلت على 36 من أصل 47 مقاطعةً يابانية، خصوصاً وسط البلاد وشرقها وشمالها الشرقي.
 
ومساء الاثنين كان التيار الكهربائي لا يزال مقطوعاً عن 75900 وحدة سكنية، والمياه لا تصل إلى 135 ألف منزل.

ويواصل رجال الشرطة والإطفاء والجيش البحث عن المفقودين، لكن آمال العثور على الناجين تتضاءل.

وتعهّد رئيس الوزراء شينزو آبي ببذل أقصى الجهود من أجل الضحايا والناجين، وأمر وزارة الدفاع باستدعاء نحو ألف جندي من قوات الاحتياط لمساعدة 31 ألف عنصر من القوات المشاركة في عمليات البحث.

وأفادت الحكومة بأن الإعصار أدى إلى انهيار 37 من ضفاف الأنهار، كما تسبب في 140 انهيارا أرضيا وطينيا، مما تسبب في قطع كثير من الروابط بين الطرق.

المياه عزلت بعض القرى وأدت لإغلاق 235 مدرسة حكومية (غيتي)

غرق المباني
وفاض 176 نهراً خصوصاً في شمال البلاد وشرقها، وفق وسائل إعلام. وأدى تصدّع سد بمنطقة ناغانو إلى فيضان نهر شيكوما في منطقة سكنية مما أغرق المباني حتى الطابق الثاني.
 
وغمرت مياه الفيضانات الناجمة عن الإعصار ثمانية آلاف منزل، وتضرر ثمانمئة
منها بشدة، حسب هيئة الإذاعة اليابانية.

ودعا المتحدث باسم الحكومة يوشيهيدي سوغا إلى "اليقظة التامة والحذر من الانهيارات الأرضية وفيضانات الأنهر".

وأظهرت مشاهد بثتها شاشات التلفزة نقل مرضى بواسطة سيارات الإسعاف من مستشفى ناغانو حيث عزلت مياه الفيضانات نحو مئتي شخص.

وفي مناطق أخرى، استخدمت المروحيات لإجلاء ناجين لجؤوا إلى الأسطح والشرفات، كما استخدمت القوارب للوصول إلى المحاصرين بالمياه.

وذكرت الحكومة أن الدراسة استؤنفت اليوم بعدما توقفت أمس، لكن 235 مدرسة حكومية ما زالت مغلقة بسبب آثار الإعصار.

المصدر : وكالات