قدامى محاربي الجيش الإسرائيلي ينظمون احتجاجات لصالح الأكراد

القوات التركية بدأت هجومها يوم الأربعاء الماضي (غيتي إيميجز)
القوات التركية بدأت هجومها يوم الأربعاء الماضي (غيتي إيميجز)

تنظم اليوم الثلاثاء أعداد من قدامى محاربي جيش الاحتلال الإسرائيلي تظاهرة تضامنا مع الأكراد، وذلك استجابة لدعوة من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ورئيس الأركان أفيف كوخافي، وبحضور ممثل عن وحدات حماية الشعب الكردية.

وذكرت صحيفة جيروزاليم بوست التي أوردت الخبر أن هذه الاحتجاجات ستبدأ من أمام السفارة التركية في الساعة الرابعة مساء بالتوقيت المحلي وتنطلق باتجاه السفارة الأميركية الموجودة على شارع ياركون بتل أبيب.

وقال منظمو الاحتجاج في رسالة رسمية وجهوها إلى نتنياهو وكوخافي يوم الخميس الماضي، إنهم باعتبارهم إسرائيليين ويهودا لا يمكنهم غض الطرف عن شعب آخر تخلى عنه حليفه وتركه أعزل، مستذكرين ما سموه تجربة اليهود وما يمكن أن يحل بأي شعب عندما تتخلى عنه القوى العظمى وتتركه يواجه مصيره بنفسه، بحسب الصحيفة.

وطالب هؤلاء الضباط -بحسب الصحيفة- مسؤولي الحكومة الإسرائيلية بالتدخل في الوضع العسكري بشرق سوريا قائلين "إن إسرائيل دولة تمتلك قدرات واسعة يمكن أن تساعد المحاربين الأكراد، وقد حان الوقت لأن تفعل ذلك".

وأضافوا أن على إسرائيل أن تعمل ما في وسعها لتشديد الضغوط الدولية على تركيا وتوفير الغذاء والملابس والمساعدات الإنسانية، ناهيك عن تقديم الذخيرة اللازمة والمعلومات الاستخباراتية والاستشارات العسكرية. وأعربوا عن استعدادهم للمساهمة في هذا الجهد.

وكانت وزارة الدفاع التركية قد أعلنت يوم الأربعاء الماضي شن عملية أطلقت عليها "نبع السلام" في شرق سوريا تؤازرها فيها قوات الجيش الوطني السوري المعارض وتستهدف إبعاد المقاتلين الأكراد عن حدود تركيا وإنشاء منطقة آمنة لتوطين اللاجئين السوريين فيها.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية