بوتين يطالب بتحرير سوريا من القوات الأجنبية وإيران تعرض الوساطة بين تركيا والأكراد والنظام

بوتين: القوات الروسية في سوريا مستعدة للمغادرة بمجرد أن تطلب ذلك حكومة سورية شرعية جديدة (رويترز)
بوتين: القوات الروسية في سوريا مستعدة للمغادرة بمجرد أن تطلب ذلك حكومة سورية شرعية جديدة (رويترز)

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم السبت إنه يجب تحرير سوريا من أي وجود عسكري أجنبي، واستدرك بأن قواته مستعدة للمغادرة إذا طلبت ذلك حكومة سورية شرعية جديدة، في حين عرضت إيران التوسط بين الأكراد السوريين والنظام وتركيا.

وفي مقابلة بثت وسائل إعلام ووكالات أنباء روسية مقتطفات منها، قال بوتين "أي طرف يوجد بشكل غير مشروع على أرض أي دولة -وفي هذا السياق سوريا- عليه أن يغادرها.. هذا ينطبق على كل الدول".

وأضاف أن القوات الروسية في سوريا مستعدة أيضا للمغادرة بمجرد أن تقول حكومة سورية شرعية جديدة لموسكو إنها لم تعد بحاجة إلى مساعدتها.

وقال بوتين أمس إن هناك خطرا حقيقيا نتيجة العملية العسكرية "نبع السلام" التي أطلقتها تركيا في شمال شرقي سوريا الأربعاء الماضي، يكمن في فرار مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية المعتقلين بمعسكرات تديرها الفصائل الكردية في سوريا.

من جهة أخرى، قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في تغريدة على تويتر إن اتفاق أضنة الموقع بين تركيا وسوريا قبل 21 عاما، يمكن أن يشكل سبيلا أفضل لتحقيق الأمن.

وأضاف "يمكن لإيران المساعدة في جمع الأكراد السوريين والحكومة السورية وتركيا حتى يتسنى للجيش السوري حراسة الحدود مع تركيا".

وينص الاتفاق على إلزام النظام السوري بعدم إيواء مسلحي حزب العمال الكردستاني الذي تعتبره الدولة التركية منظمة إرهابية. وتقول أنقرة إن ذلك الاتفاق لم ينفذ، في حين يزعم النظام في دمشق أنه ملتزم به.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أول أمس الخميس إن الاتفاق الموقع عام 1998 لا يمكن أن يطبق إلا في ظل تسوية سياسية للحرب السورية الدائرة منذ العام 2011، فالنظام لا يسيطر أصلا على شمال شرقي البلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات