حادثة الناقلة الإيرانية.. طهران تؤكد تعرضها لهجوم قبالة الساحل السعودي وموسكو تتريث في الاتهام

صورة بثتها وكالة إرنا للناقلة الإيرانية التي تعرضت لانفجار قبالة ميناء جدة بالبحر الأحمر
صورة بثتها وكالة إرنا للناقلة الإيرانية التي تعرضت لانفجار قبالة ميناء جدة بالبحر الأحمر

وصفت الخارجية الإيرانية تعرض ناقلة نفط إيرانية صباح اليوم الجمعة قرب ميناء جدة السعودي إلى انفجار بالعمل الخطير، في حين آثرت موسكو التريث في توجيه الاتهام لأي طرف.

وقالت الخارجية الإيرانية إن التحقيقات تفيد بأن ناقلة النفط تعرضت لهجومين في البحر الأحمر من مكان قريب أثناء عبورها.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي، إن التحقيقات متواصلة لمعرفة ملابسات الحادث.

وأضاف أن ناقلات النفط الإيرانية تعرضت خلال الأشهر الماضية لعمليات تخريبية في البحر الأحمر.

وأوضح موسوي أن هناك تحقيقات لمعرفة الأطراف التي تقف وراء هذه الحوادث، مضيفا أن الأطراف التي تقف وراء الحادث تتحمل كامل المسؤولية عنه وعن التلوث الناجم عن تسرب النفط من الناقلة.

من جهتها، نقلت وكالة الإعلام الروسية عن وزارة الخارجية في موسكو قولها اليوم الجمعة إن من السابق لأوانه إلقاء اللوم على أي جهة بشأن انفجارٍ في ناقلة نفط إيرانية بالبحر الأحمر بالقرب من السعودية.

وفي وقت سابق، قال التلفزيون الرسمي الإيراني نقلا عن شركة ناقلات النفط الوطنية الإيرانية، إن الناقلة أصيبت بصاروخين قبالة الساحل السعودي، ولكن الشركة نفت لاحقا تقارير إعلامية نقلت عنها أن صاروخين من السعودية أصابا الناقلة.

وكانت ناقلة نفط إيرانية تعرضت صباح اليوم الجمعة قرب ميناء جدة السعودي لانفجار أدى إلى أضرار بالغة واشتعال حريق بداخلها.

ونقلت وكالة إرنا الإيرانية عن دائرة العلاقات العامة والشؤون الدولية للشركة الوطنية لناقلات النفط، أن ناقلة النفط التابعة لها تعرضت صباح اليوم الجمعة إلى انفجارين منفصلين في هيكل السفينة، ويحتمل أن يكون بعد إصابتها بصاروخ عند الساعة الخامسة وعشرين دقيقة صباحا (بالتوقيت المحلي)، وعلى بُعد ستين ميلا من ميناء جدة السعودي.

وذكرت وكالة رويترز أن الناقلة المعطوبة مملوكة للشركة الوطنية الإيرانية للنفط، وأن الانفجار سبب تسربا نفطيا في البحر الأحمر، وأضرارا بالغة دون كشف طبيعتها وهل اقتصرت فقط على الناقلة ومحتوياتها أم طالت غيرها.

وذكرت وكالة نور الإيرانية للأنباء اليوم الجمعة أن طاقم الناقلة الإيرانية التي وقع بها الانفجار وشبت فيها النيران في البحر الأحمر بخير وأن الوضع تحت السيطرة.

وقالت الوكالة المقربة من الحرس الثوري الإيراني "لم يصب أي فرد في الطاقم من جراء الانفجار.. الوضع تحت السيطرة".

وقالت وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا) إن حادثة الناقلة وقعت صباح اليوم على بعد ستين ميلا من ميناء جدة، وإن الانفجار أدى إلى إصابة هيكل السفينة. وذكرت أن الناقلة تسمى "سينوبا" وأن خبراء على متنها يحققون في أسباب الانفجار.

وأضافت أن الخبراء على متن "سينوبا" يرجحون أن يكون الحادث بفعل عمل إرهابي.

وذكر التلفزيون الإيراني أن الانفجار ألحق أضرارا بصهريجين في ناقلة النفط الإيرانية، مما أدى لأضرار بالغة، وتسرب للنفط في البحر الأحمر.

المصدر : الجزيرة + وكالات