تأجيل "مفاجئ" للنطق بالحكم على سلمان العودة

سلمان العودة يواجه عقوبة الإعدام (الجزيرة)
سلمان العودة يواجه عقوبة الإعدام (الجزيرة)

أفاد عبد الله العودة نجل الداعية السعودي المعتقل سلمان العودة، بأن المحكمة المتخصصة في الرياض أجلت النطق بالحكم في قضية والده -الذي يواجه عقوبة الإعدام- إلى أواخر الشهر الجاري.

وكتب عبد الله العودة في تغريدة "بعد الاستعجال المريب في جلسات الوالد سلمان العودة، وبعدما تقرّر سابقا النطق بالحكم اليوم، قررت المحكمة فجأة (...) تأجيل النطق بالحكم" إلى 30 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

وحضر العودة خلال الأسابيع الماضية سبع جلسات على الأقل، بحسب نجله الذي أفاد بأنّ النيابة قدمت في إحدى هذه الجلسات "ما اعتبرته أدلّة ضده، وهذه الأدلة عبارة عن ألفي تغريدة منشورة في حسابه بتويتر".

والشيخ العودة من بين عشرين شخصا -منهم كتاب وصحفيون- تم توقيفهم منتصف سبتمبر/أيلول 2017، في سياق حملة توقيفات استهدفت معارضين في المملكة.

وحضر العودة خلال الأسابيع الماضية سبع جلسات على الأقل، بحسب نجله الذي أفاد بأنّ النيابة قدمت في إحدى هذه الجلسات "ما اعتبرته أدلة ضده، وهي عبارة عن ألفي تغريدة منشورة في حسابه بتويتر".

وأوقف العودة بعدما نشر تغريدة في سبتمبر/أيلول 2017 رحّب فيها بطريقة غير مباشرة بإمكانية التوصل إلى حل للأزمة مع قطر.

وقطعت السعودية وحلفاؤها العلاقات الدبلوماسية مع قطر في يونيو/حزيران 2017.

وكان المدعي العام السعودي قد طالب بإعدام الشيخ العودة عند بدء محاكمته في سبتمبر/أيلول 2018، بحسب ما نقلته صحف محلية، موضحة أيضا أنه يواجه 37 تهمة.

وتقول عائلة سلمان العودة إن السلطات طلبت منه -ومن معارضين آخرين- تقديم دعم علني للرياض في نزاعها مع الدوحة، وهو الأمر الذي رفضه.

وكان عضو اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ الأميركي السيناتور الديمقراطي باتريك ليهي، دعا إلى الإفراج عن العودة.

وقال ليهي إنه حتى الآن لم تُقدَّم أيُّ أدلة على ارتكاب العودة جريمة حقيقية "مقارنة بأمور ملفقة من قبل الحكومة السعودية وصفت بأنها جريمة".

وأضاف السيناتور الأميركي أن قضية العودة و"سجناء الضمير الآخرين تظهر مجددا مدى نفاق وقسوة سياسات حكومة تزعم أنها إصلاحية".

المصدر : الجزيرة + الفرنسية