عـاجـل: وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول أميركي: نائب الرئيس الأميركي سيغادر إلى تركيا في غضون 24 ساعة

"لمشاركتها" مع حفتر بقتل المدنيين.. السويحلي يطالب بقطع العلاقات مع الإمارات

السويحلي اعتبر قطع العلاقات مع الإمارات واجبا وطنيا (الجزيرة-أرشيف)
السويحلي اعتبر قطع العلاقات مع الإمارات واجبا وطنيا (الجزيرة-أرشيف)
طالب الرئيس السابق للمجلس الأعلى للدولة في ليبيا عبد الرحمن السويحلي حكومة الوفاق الوطني بقطع العلاقات فورا مع دولة الإمارات، لمشاركتها اللواء المتقاعد خليفة حفتر في قتل الليبيين وتدمير بنيتهم التحتية من خلال إرسال الطائرات والسلاح والمرتزقة.

وفي تغريدة نشرها على صفحته على تويتر، قال السويحلي إن قطع حكومة الوفاق الوطني الليبية علاقاتها مع الإمارات واجب وطني لا مجال فيه للتردد أو التأخير، وهو رسالة قوية لداعمي العدوان على العاصمة طرابلس، ويحفظ تضحيات الرجال الذين وقفوا سدا منيعا أمام الغزاة، بحسب قوله.

وكان رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج استنكر على منبر الأمم المتحدة الشهر الماضي ما تقدمه مصر والإمارات من دعم مباشر لمن وصفه بمجرم الحرب حفتر.

وأعرب السراج عن أسفه لكون "ليبيا تمر بأزمة خطيرة بسبب تدخل أجنبي سلبي"، منتقدا دوري كل من الإمارات التي "سمحت لنفسها بأن تكون منصة إعلامية للمليشيات"، و"مصر التي تريد إعطاء دروس لليبيا"، مشيرا إلى العثور على "صواريخ فرنسية" في منطقة انتزعتها قواته من قوات حفتر.

وفي وقت سابق، قال مفتي عام ليبيا الشيخ الصادق الغرياني إن القصف بالطائرات الإماراتية المسيرة وغيرها يتكرر كل يوم ويستهدف المطارات والمواقع المدنية في ليبيا.

وتساءل: متى سيتم اتخاذ إجراءات عملية لردع هذه الدول الداعمة للعدوان، مثل قطع التعاون والعلاقات معها؟

ومطلع الشهر الماضي أيضا، استنكر وزير الخارجية الليبي محمد سيالة موقف الإمارات "العدائي" بجعل عاصمتها منصة إعلامية لمليشيات اللواء المتقاعد خليفة حفتر للتحريض على طرابلس، مطالبا مجلس الأمن بالتدخل، وذلك بعدما عقد أحمد المسماري المتحدث باسم قوات حفتر مؤتمرا صحفيا في أبو ظبي.

يشار إلى أن العقيد فوزي بوحرارة القائد في قوات حفتر اعترف في أواخر أغسطس/آب الماضي بأن طائرات مسيرة إماراتية شاركت في هجمات استهدفت مدينة غريان جنوب طرابلس.

وتدور معارك على مشارف طرابلس منذ بداية أبريل/نيسان الماضي بين قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر الذي يحاول السيطرة على العاصمة الليبية وقوات حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا.

المصدر : الجزيرة