ستراتفور: دعم الغرب سيمكّن الحكم المدني بالسودان ويبعده عن نفوذ السعودية والإمارات

ستراتفور: لا بد للدعم الدبلوماسي الغربي أن يُترجم لدعم مالي ملموس وذي معنى لإعادة هيكلة الديون (رويترز)
ستراتفور: لا بد للدعم الدبلوماسي الغربي أن يُترجم لدعم مالي ملموس وذي معنى لإعادة هيكلة الديون (رويترز)

أكد تقرير لموقع ستراتفور الأميركي أن السودان لن يستطيع الخروج من مأزقه الاقتصادي إلا بدعم خارجي قوي، وأن الدعم الغربي ضروري لتعزيز الحكومة المدنية وإبعادها عن النفوذ السعودي الإماراتي، لكن هذا الدعم لن يتم إلا برفع العقوبات الأميركية.

وقال الموقع الذي يوصف بالمنصة والناشر الاستخباراتي الجيوسياسي إن الغرب سيدعم الحكومة الانتقالية لمواجهة تحدياتها الاقتصادية الثقيلة وسيقيم نفوذا جيوسياسيا هناك.

المدنية والمؤسسة العسكرية
وأضاف أن الدعم المالي الغربي سيعزز وضع الحكومة المدنية بمواجهة وضع المؤسسة العسكرية التي تتمتع بروابط وثيقة بداعمين ماليين آخرين وهم دول الخليج والصين وروسيا.

وأشار الموقع إلى أنه ولكي يتم هذا الدعم الغربي فإن على الولايات المتحدة أن ترفع اسم السودان من قائمتها للدول الداعمة لـ "الإرهاب"، قائلا إن البعض يتوقع أن تتم هذه الخطوة قريبا.

وذكر أنه وفي الوقت الذي يطالب فيه كثيرون أميركا برفع اسم السودان من قائمة "الإرهاب" بدأت بعض القوى الغربية في اتخاذ خطوات لدعم تلك الدولة مثل فرنسا.

الخروج من الحفرة الاقتصادية
وأوضح ستراتفور أن التداعيات الإيجابية للدعم المالي الأقوى للسودان، ستكون كبيرة وربما أكبر من الجهود المبذولة للتحرك نحو انتخابات حرة ونزيهة عقب نهاية المرحلة الانتقالية. 

وقال إن السودان تم سحقه بديون بلغت 56 مليار دولار عام 2018 (137% من الناتج المحلي الإجمالي) وبنقص في العملات الأجنبية، وكانت الضائقة الاقتصادية هي التي دفعت المدنيين في البداية إلى بدء الاحتجاجات في ديسمبر 2018، وبلغت ذروتها في نهاية المطاف في المسيرات التي أسقطت الرئيس المخلوع عمر البشير.

وأكد ستراتفور أنه ولكي تتم ترجمة الدعم الدبلوماسي الغربي إلى دعم مالي ملموس وذي معنى، يتعين على دائني السودان أولا تقديم مساهمات كبيرة لإعادة هيكلة الديون، إذ دون ذلك، ستتواصل معاناة السودان تحت وطأة ديونه الضخمة وسيظل دون خطوط ائتمان جديدة من المنظمات المالية مثل صندوق النقد الدولي.

وفي الختام، نقل الموقع عن وزير المالية السوداني إبراهيم البدوي قوله إن بلاده بحاجة لخطة كاملة لتخفيف الديون وليس مجرد إعادة هيكلة محدودة.

المصدر : ستراتفور