عـاجـل: أردوغان: سيخرج الإرهابيون مع أسلحتهم من المنطقة حتى عمق 30 كلم خلال 150 ساعة

الجزائر.. مسيرة طلابية للإفراج عن المعتقلين وتهيئة المناخ الملائم للانتخابات

طلاب يهتفون في العاصمة الجزائرية (رويترز)
طلاب يهتفون في العاصمة الجزائرية (رويترز)

شهدت العاصمة الجزائرية مسيرة طلابية تطالب بتنحية جميع رموز النظام السابق والإفراج عن المعتقلين وضمان المناخ الملائم قبل تنظيم الانتخابات الرئاسية، أما رئيس أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح فأكد إجراء الانتخابات في موعدها.

وشارك اليوم الثلاثاء آلاف الطلاب في المسيرة الثانية والثلاثين للطلبة منذ بدء الحراك الشعبي في فبراير/شباط الماضي، انطلاقا من ساحة الشهداء ومرورا بشارع "العربي بن مهيدي" نحو ساحة موريتانيا، بعدما منعتهم الشرطة من الوصول إلى ساحة البريد المركزي.

وردد المشاركون شعارات تطالب بإطلاق سراح الموقوفين بسبب الحراك، وتنحية جميع من تبقوا من نظام الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة، ورفض "إرغام الشارع على القبول بالانتخابات الرئاسية وسط الظروف غير الديمقراطية".

ورغم هذا الرفض فإن السلطة ماضية في تحضير الانتخابات المقررة في 12 ديسمبر/كانون الأول المقبل، حيث أكد رئيس أركان الجيش مجددا أنها "ستُجرى في موعدها المحدد"، وأن "من أراد أن يقيس قيمته الحقيقية فليتقدم إلى الشعب ويترشح، أما غير ذلك فسيبقى كلاما هراء وليست له قيمة أبدا"، كما جاء في تصريح نشره موقع وزارة الدفاع أمس الاثنين.

وأضاف قايد صالح "سنتخذ الإجراءات اللازمة في الوقت المناسب باسم القانون، ولن يسمح أحرار الجزائر بالعبث بمصير الأمة".

وأكد قايد صالح أن "المؤسسة العسكرية لا تتكلم من فراغ، وإنما تتحدث عن معطيات تورط العصابة"، موضحا أن "هذه العصابة لا تملك حق التفكير، والأطراف التي تحركها هي من تخطط لها"، في إشارة إلى بعض رموز النظام السابق.

المصدر : الجزيرة + وكالات