في سبعينية الحكم الشيوعي.. بكين تستعرض قوتها ومظاهرات هونغ كونغ تتحداها

الاستعراض العسكري هو الحدث الأكثر أهمية في العام (رويترز)
الاستعراض العسكري هو الحدث الأكثر أهمية في العام (رويترز)

احتفلت الصين بالذكرى السبعين لتأسيس الجمهورية الشعبية بأكبر استعراض للقوة العسكرية على الإطلاق في العاصمة بكين، وتأتي هذه الاحتفالات في خضم مظاهرات غير مسبوقة تشهدها هونغ كونغ.

وضم العرض العسكري في ميدان تيانانمين 15 ألف جندي و580 دبابة وأنظمة أسلحة أخرى إلى جانب صواريخ عابرة للقارات محمولة على شاحنات.
 
وفي كلمة مقتضبة خلال العرض العسكري الأكبر في تاريخ الجمهورية منذ تأسيسها قبل سبعة عقود، أكد الرئيس الصيني شي جين بينغ أن على بكين المحافظة على الأمن والسلم الدائمين في هونغ كونغ وماكاو، والحفاظ على التطور السلمي في تايوان.
تزينت الشوارع والميادين بالأعلام والألوان (رويترز)

 
وشهدت احتفالات بكين استعراضا لصواريخ وأسلحة متطورة، منها طائرة شبح مسيرة يُكشف عنها لأول مرة.

وقال شي -وهو أقوى رئيس للصين منذ ماو تسي تونغ- في كلمة قبل الحدث "لا توجد قوة يمكنها أن تهز أساس هذه الأمة العظيمة.. ستكون الصين غدا أكثر ازدهارا".

وبعد وصوله في سيارة ليموزين، تفقد شي الجنود والترسانة، بما في ذلك الصواريخ الباليستية العابرة للقارات "دي أف 41" والطائرات المسيرة الشبح.

ودعا شي إلى الحفاظ على "الازدهار والاستقرار الطويل الأجل لهونغ كونغ" بموجب مبدأ "دولة واحدة ونظامين".

كما تحدث شي عن الحاجة إلى "توحيد جميع الشعب الصيني، ومواصلة الكفاح من أجل إعادة التوحيد الكامل للوطن الأم"، بما في ذلك تايوان، الدولة الجزيرة الديمقراطية التي تعتبرها الصين ضمن أراضيها.

قوات الشرطة تصدت للمحتجين (رويترز)

مظاهرات ورفض
وجرت احتفالات هذه السنة في خضم مظاهرات غير مسبوقة تشهدها هونغ كونغ للمطالبة بسحب مشروع قانون أقرته حكومتها لتسليم المطلوبين إلى بكين، وتنحي الرئيسة التنفيذية كاري لام.

وتدفق آلاف المحتجين المتشحين بالسواد على الشوارع المحيطة بقلب الحي المالي في هونغ كونغ في تحد لحظر فرضته الحكومة على التجمهر، ووقعت مواجهات مع الشرطة التي أغلقت وسط المدينة.

وكان المحتجون قد تعهدوا بالسيطرة على الموقف اليوم الثلاثاء لإبراز مطالبهم بالحصول على قدر أكبر من الديمقراطية على الساحة الدولية، وخطف الأنظار بعيدا عن مناسبة تراها الصين فرصة لإظهار تقدمها الاقتصادي والعسكري.

وتزامنا مع الاحتفالات بذكرى التأسيس، نددت حكومة تايوان "بدكتاتورية" الصين، وقالت إن بكين تهدد السلم وتحاول خلق ذريعة لتوسعها العسكري.

ورد مكتب شؤون البر الرئيسي في تايوان على تصريحات شي خلال العرض العسكري بالقول إن تايوان لن تقبل أبدا صيغة "بلد واحد ونظامين" وهي النموذج الذي يفترض أنه يمنح هونغ كونغ وماكاو درجة عالية من الحكم الذاتي، وتعتبره الصين أفضل طريقة للتعامل مع تايوان.

المصدر : الجزيرة + وكالات