الحشد الشعبي يتوعد بالثأر من إسرائيل

عناصر من الحشد الشعبي أثناء تدريب سابق (رويترز)
عناصر من الحشد الشعبي أثناء تدريب سابق (رويترز)

توعد قيادي بارز في الحشد الشعبي بالثأر من إسرائيل، وذلك بعد إعلان رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي مسؤوليتها عن هجمات استهدفت مؤخرا مواقع له.

وقال زعيم كتائب سيد الشهداء أبو آلاء الولائي على حسابه عبر موقع "تويتر" إن "إعلان عبد المهدي وقوف إسرائيل خلف قصف مقرات الحشد، هو ضوء أخضر لأخذ الثأر منها".

وكان عبد المهدي أكد أمس الاثنين ضرورة إبعاد شبح الحرب عن المنطقة، ولفت في مقابلة مع الجزيرة ستبث مساء الأربعاء إلى أن التحقيقات في استهداف بعض مواقع الحشد تشير إلى أن إسرائيل هي من قامت بذلك، وأشار أيضا إلى أنه سمع كلاما من الأميركيين أنها متورطة، لكن حكومته لا تمتلك أدلة ملموسة.

وكان النائب أحمد الأسدي ذكر الجمعة أن مستشار الأمن الوطني ورئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض أطلع برلمانيين على تورط إسرائيلي. وقال الأسدي "لقد أبلغنا أن لجان التحقيق أثبتت أن ثلاثة من الاعتداءات على الأقل كانت هجمات خارجية، بينها اثنان من قبل إسرائيل".

وأضاف الأسدي، وهو قيادي في الحشد ومتحدث باسم كتلته البرلمانية، إنه لا يعرف لماذا لم تعلن الحكومة تلك النتائج.

واتهم الحشد الشعبي مرارا إسرائيل بالمسؤولية عن هجمات بطائرات مسيرة على قواعد ومخازن سلاح خاصة به، منها هجومان أسفرا عن مقتل بعض مقاتليه. ويقول إن الولايات المتحدة قدمت دعما جويا. لكن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) نفت أي مسؤولية، مؤكدة أنها تتعاون مع التحقيقات التي يجريها العراق بهذا الشأن.

المصدر : وكالات,مواقع التواصل الاجتماعي