من السيسي إلى القذافي وساركوزي.. تعرّق وغضب وتسلط أمام الصحافة

القذافي أثناء حضوره اجتماعا مع الرئيس الإيطالي جيورجيو نابوليتانو بروما في يونيو/حزيران 2009 (غيتي)
القذافي أثناء حضوره اجتماعا مع الرئيس الإيطالي جيورجيو نابوليتانو بروما في يونيو/حزيران 2009 (غيتي)

ارتباك وعرق متصبب، تلعثم أو صمت، رد مقتضب ناري أو قرار بعدم إتمام الحوار؛ هذه بعض من ردود الأفعال المثيرة التي واجه بها حكام وزعماء أسئلة صحفية.

ولقد أعادت مقابلة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مع برنامج "60 دقيقة" الذي بثته شبكة "سي بي أس" الأميركية مساء أمس الأحد بتوقيت شرق الولايات المتحدة، الأذهان إلى مقابلات صحفية سابقة شهدت مواقف لافتة بقيت عالقة في الأذهان.

السيسي المُحرَج
على الرغم من مطالبة الحكومة المصرية رسميا شبكة "سي بي أس" الأميركية بعدم بث المقابلة التي تم تصويرها قبل أشهر في الولايات المتحدة، جاء بث مقابلة السيسي ليكشف جوانب لم يكن الرئيس المصري يرغب ربما في كشفها، أو ندم على التصريح بها.

وقد أحرجت السيسي الأسئلة التي طرحها الصحفي سكوت بيل، من ذلك سؤاله عن المعتقلين السياسيين، ومسؤولية السلطات في فضّ اعتصام رابعة، وسبب وصفه من قبل بعض المصريين بأنه "دكتاتور عسكري".

ومنذ الجمعة شكّلت هذه المقابلة محور اهتمام المصريين بدرجة أولى على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث اعتبر كثير من المتابعين أن السيسي بدا مرتبكا ومتوترا وتصبب عرقا، على عكس الارتياح الذي كان سمة حوارات سابقة له.

‪ساركوزي كان غاضبا خلال مقابلة صحفية مع برنامج "60 دقيقة" (رويترز-أرشيف)‬ ساركوزي كان غاضبا خلال مقابلة صحفية مع برنامج "60 دقيقة" (رويترز-أرشيف)

ساركوزي المنسحِب
وفي حوار أجراه البرنامج الأميركي ذاته (60 دقيقة) نهاية أكتوبر/تشرين الأول 2007، اختار الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي الانسحاب من المقابلة قبل انتهاء وقتها.

ومنذ بداية المقابلة ظهر ساركوزي بمزاج غير صبور، حيث وصف سكرتيره الصحفي بـ"الغبي" لأنه خطط للمقابلة الصحفية.

وقال للشبكة الأميركية: "ليس لدي وقت، لدي الكثير من الأعمال لأقوم بها، أنا لست غاضبا، أنا على عجلة من أمري".

ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، فقد أثارت أسئلة الصحفية ليزلي ستال بشأن علاقته بزوجته سيسيليا وما يروّج حينها بشأن انفصالهما غضب الرئيس وانفعاله الشديد، حيث رد قائلا: "إذا كان لدي شيء لأقوله بشأن سيسيليا، فإنني بالتأكيد لن أقوله هنا".

ثم نزع الرئيس الفرنسي السابق الميكرفون وألقاه قبل أن يغادر مكان التصوير.

‪حوارات ترامب الصحفية‬ حوارات ترامب الصحفية اتسمت بردوده المثيرة (رويترز)

ترامب المتسلّط
وكثيرة هي ردود فعل الرئيس الأميركي دونالد ترامب المثيرة، فمقابلاته الصحفية أو مؤتمراته لا تخلو من التصريحات النارية أو الانتقادات التي غالبا ما تخلّف ردود فعل عاصفة.

ولعل أبرز هذه المواقف، الملاسنة الحادة التي نشبت بينه وبين مراسل شبكة "سي إن إن" جيم أكوستا خلال مؤتمر صحفي عقده البيت الأبيض في نوفمبر/تشرين الثاني، تعليقا على نتائج انتخابات التجديد النصفي للكونغرس.

وقد تخللت هذه الحادثة التي سجلتها كاميرات كبرى وسائل الإعلام، محاولة إحدى موظفات البيت الأبيض سحب الميكروفون من أكوستا، لتصدر شبكة "سي إن إن" بعد ذلك بيانا أعربت فيه عن احتجاجها على ما تعرض له مراسلها.

وفي حوار له مع برنامج "60 دقيقة"، كانت تصريحات ترامب شديدة اللهجة، حيث ردّ على انتقاد المذيعة الأميركية ليزلي ستال بعد طلبها تغيير مجرى الحوار، متهما إياها بمعاملته بطريقة غريبة.

وخاطبها بالقول: "أنت تتحدثين مع الرئيس. أنا الرئيس وأنت لست كذلك".

‪السادات رد بغضب على صحفي أميركي (الأوروبية-أرشيف)‬ السادات رد بغضب على صحفي أميركي (الأوروبية-أرشيف)

السادات الغاضب
وإبان اعتقالات سبتمبر/أيلول 1981 التي قام بها الرئيس المصري أنور السادات بحق السياسيين والكتاب ورجال الدين المعارضين، وفي خضم الأزمة السياسية العاصفة التي كانت تلقي بظلاها على مصر حينها؛ عقد السادات مؤتمرا صحفيا شهد ردا بقي محفورا في الذاكرة.

فعندما وجّه له صحفي أميركي سؤالا عما إذا كان استشار رئيس الولايات المتحدة الأميركية آنذاك رونالد ريغن بشأن ما ينوي عمله (في إشارة إلى الاعتقالات)، ردّ السادات على الفور: "لولا أنك في بلد ديمقراطي لأخرجت مسدسي وصوبته إلى رأسك على الفور".

‪حوارات القذافي‬ حوارات القذافي اتسمت بردود فعله غير المبالية (رويترز-أرشيف)

القذافي غير المبالي
خلال أحداث الثورة الليبية، وتحديدا في مارس/آذار 2011، أجرت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) مقابلة صحفية مع العقيد الليبي الراحل معمر القذافي بالاشتراك مع شبكة "أي بي سي" الأميركية ومراسل صحيفة الصنداي تايمز.

وقد ذكرت في تقرير لها أن القذافي الذي قد يكون واقعا تحت ضغوط دولية شديدة للتنحي عن رئاسة ليبيا، حافظ على لهجة التحدي في اللقاء.

وفي رده على سؤال بشأن فقدانه السيطرة على أجزاء واسعة من ليبيا، وعما ينوي القيام به تجاه ما تشهده البلاد؛ رد القذافي الذي لم ينزع النظارات الشمسية عن وجهه بعد أن صمت لبرهة بضحكة ساخرة قائلا: ما هو السؤال؟

كما اعتبر القذافي خلال المقابلة أن محرر شؤون الشرق الأوسط في "بي بي سي" جيرمي بوين -الذي حاوره- لا يفهم نظام الحكم في ليبيا، وذلك في مناسبتين، وخاطبه قائلا: "أنت حقيقة لا تفهم النظام الذي يمارس هنا في ليبيا"، فرد الصحفي "أنا أفهم النظام هنا، لكن دوليا أنت تعتبر الزعيم".

أجابه القذافي "أنت لا تفهم النظام هنا. لا تقل أنك تفهم. والعالم لا يفهم نظام سلطة الشعب هنا. أنت لا تفهمها".

المصدر : الجزيرة + بي بي سي + مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة