قبل بث مقابلة السيسي مع "سي.بي.أس".. السخرية والنقد يلهبان مواقع التواصل

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

قبل بث مقابلة السيسي مع "سي.بي.أس".. السخرية والنقد يلهبان مواقع التواصل

صورة من الفيديو الذي بثته قناة "سي بي أس" قبل بث الحوار كاملا مساء اليوم (مواقع التواصل)
صورة من الفيديو الذي بثته قناة "سي بي أس" قبل بث الحوار كاملا مساء اليوم (مواقع التواصل)

كما أن التعليقات ألقت الضوء على الاختلافات في إجراء المقابلات الصحفية بين من يلتزم بقواعد المهنة ويدافع عنها، وبين من يكسرها خدمة للمصالح.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، شغلت مقابلة السيسي التي ستبث مساء اليوم الأحد الناشطين، الذين تشاركوا ما بُثّ منها، وتفاعلوا معه بالتعليق والمتابعة.

وانقسمت ردود أفعالهم بين الاهتمام ببث المقابلة في حد ذاتها، وبأبرز ما جاء فيها، وبمقارنتها مع حوارات المذيعين المصريين.

وتحت وسم (هاشتاغ) #السيسي و#المقابلة و60minutes# غردّ الناشطون على تويتر، وتشارك عدد منهم رابط البث الحي لقناة "سي بي أس" لمتابعة الحلقة مساء اليوم.

وقال الكاتب الصحفي المصري سليم عزوز إن "من يريد أن يتخيل عبد الفتاح السيسي وهو يمثل أمام المحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية، فليس عليه إلا أن يرى جلسته في حضرة المذيع الأميركي! قعدة متهم أمام المحقق، وليست قعدة بريء في برنامج تلفزيوني!".

واعتبر أحد المغردين أن السيسي تورّط بإجرائه مقابلة مع برنامج "60 دقيقة"، أشهر برامج قناة "سي بي أس" الأميركية التي لا يجمل فيها المحررون أي أحد ويتجنبها الحكام العرب، مشيرا إلى أن الرئيس المصري واجه أسئلة صعبة، وطالب بإلغاء البث ظنا منه أنه كان يتحدث مع زوجته.

من جهته قال آخر "قناة أميركية اسمها سي بي أس أشهر برامجها "٦٠ دقيقة" المحرر فيها لا يجامل أحدا ويتجنبها حكامنا العرب، لكن #السيسي زعيم مصر تورط وقبل الظهور في البرنامج وواجه الأسئلة الصعبة التي لا يجرؤ صحفي عربي أن يسألها، الآن السيسي يطلب إلغاء المقابلة بعد تصويرها، كان يعتقد أنه يتحدث مع زوجته".

واستشهدت مغردة أخرى بالآية القرآنية "ووجوه يومئذ عليها غبرة، ترهقها قترة"، وأضافت "والقترة هنا هي سواد الوجه.. وها هو #السيسي يتصبب عرقا أمام مذيع أميركي عندما سأله عن فض رابعة وعدد معتقلي الرأي في سجونه.. فكيف عندما يلقى وجه ربه ويسأله عن كل رجل وامرأة وشاب قتلهم!!".

تساؤلات وانتقادات
من جهته قال حساب آخر "عبد الفتاح #السيسي يغرق في عرقه، أثناء مقابلته التلفزيونية مع CBS أثناء إجابته عن "من أعطى الأمر بفض اعتصام رابعة؟"، قبل أن يتهرب من الرد ويطلب لاحقًا عدم بث المقابلة.. CBS غير CBC يا سيادة الجنرال الخائف"، في إشارة إلى الفرق بين قناة "سي بي أس" الأميركية و"سي بي سي" المصرية.

وانتقادات رواد مواقع التواصل تناولت ما كشفت عنه صحف أميركية من أن محاولات الحكومة المصرية منع بث مقابلة الرئيس عبد الفتاح السيسي مع قناة "سي بي أس" الأميركية، تعود إلى أنه كشف فيها عن علاقاته السرية مع إسرائيل.

وفي هذا السياق يقول خالد فريد سلام على صفحته في فيسبوك "هل انتظرنا مقابلة (سي بي أس) لنعلم خيانة السيسي؟؟

الإجابة: بالطبع لا! فنحن منذ اليوم الأول ونحن نقول ذلك ولم نتوقف عن ترديده والجهر به، ولكن ما كنا نراه لم يكن واضحاً للبعض، واليوم لا مجال لدفن الرؤوس وإنكار ما اعترف السيسي به شخصيا.. اليوم يضع السيسي من يؤيدونه أمام مرآة الحقيقة، يفضح دعاوي الوطنية وحب الوطن ويكشف كذب كل تلك الدعاوي ويعريها... السيسي يقول لضباط الجيش بصراحة: نعم نحن نتعاون مع اليهود وأنتم شركاء معي في الخيانة ولا داعي للتظاهر بغير ذلك".

وعلى تويتر، قال أحد المتفاعلين بشأن الموضوع "لا أعتقد أن طلب #السيسي عدم بث المقابلة التي أجريت في برنامج 60 دقيقة سببها ذكره التعاون مع الكيان الصهيوني، إنما السبب الحقيقي هو تعابير وجهه التي ظهر بها وبينت كم هو شخص مهزوز لا يستطيع الكلام بشكل متوازن أو الإجابة على الأسئلة إلا من خلال ردود قد أعدت مسبقا".

وفضلا عما سبق لم تخلُ تعليقات المصريين من السخرية، ومقارنة فحوى المقابلة المرتقبة مع ما تقدمه قنوات مصرية ومذيعون معرفون.

وفي تعليق على الموضوع، قالت إحدى المتابعات إنها المرة الأولى التي تطرح فيها أسئلة حقيقة على السيسي، وأوضحت أن من قاموا بالمقابلة هم أشخاص يعملون بمهنية وبموضوعية، وتابعت "هو مفكر أنه هيلاقي شبه إعلاميين يسألوه يعني إيه وطن؟ وهو يرد.. يعني حضن".

وذكر تعليق آخر "هو مفكر نفسه مع أحمد موسى ولا في قنوات dmc.. بكرة يدفع كام مليون ويسكت"، في حين قال آخر كأنه يتحدث على لسان المذيع المصري أحمد موسى "قناة (سي. بي. أس) قناة إخوانية وبتمويل قطري وأجندة تركية".

علاقات ومعتقلون
يشار إلى أن السيسي أكد في المقابلة أن العلاقات بين مصر وإسرائيل هي الأمتن منذ بدئها بين البلدين، وأن هناك تعاونا بينهما في مجالات شتى، مؤكدا أن الجيش المصري يعمل مع إسرائيل ضد "الإرهابيين" في شمال سيناء.

كما نفى السيسي في حديثه وجود سجناء سياسيين في مصر، وقال إنه لا يعرف من أين أتت هيومن رايتس ووتش برقم 60 ألف سجين سياسي، الذي أورده المذيع خلال الحوار.

وتناول برنامج "60 دقيقة" محاور عدة مع الرئيس المصري، بينها -حسب ما نشرته القناة على موقعها الإلكتروني- سجن المعارضين السياسيين، ومقتل نحو ألف من المعارضين والمنتسبين لجماعة الإخوان المسلمين في الميادين خلال انقلاب 3 يوليو/تموز 2013.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي,الجزيرة