كندا تخشى هجمات إلكترونية للتأثير في انتخاباتها العامة

حذر رئيس جهاز المخابرات الكندية من مخاطر التجسس التجاري وهجمات القرصنة الإلكترونية التي تستهدف التأثير على الانتخابات العامة التي ستجرى هذا العام.

ويأتي هذا التحذير في وقت تعاني فيه كندا من هجرة العقول منها صوب الولايات المتحدة وأوروبا. ويحذر الخبراء من وجود نقص كبير في عدد خبراء أمن المعلومات في البلاد.

ووفق إحصاءات حكومية، أنفقت الشركات الكندية أكثر من عشرة مليارات دولار أميركي على أمن المعلومات وسبل مواجهة القرصنة الإلكترونية عام 2017.

ويطالب خبراء في مجال أمن المعلومات الحكومة الكندية بزيادة الاستثمار وتدريب الشباب والحد من هجرة الكفاءات.

وتُثار المخاوف من تعرض الانتخابات الكندية لمحاولات التأثير عليها عن طريق القرصنة الإلكترونية بعد تقارير عن تدخل روسيا بالطريقة نفسها في الانتخابات الرئاسية الأميركية الماضية ومحاولتها التأثير على انتخابات في دول غربية أخرى.

المصدر : الجزيرة