طالبان ترفض المفاوضات بالسعودية وتدعو لنقلها إلى قطر

افتتاح طالبان مكتبها بقطر عام 2013 (رويترز)
افتتاح طالبان مكتبها بقطر عام 2013 (رويترز)

نقلت وكالة رويترز عن مسؤولين في حركة طالبان الأفغانية قولهم إن الحركة لن تحضر محادثات سلام متوقعة مع الولايات المتحدة في السعودية هذا الشهر، وأنها تطالب بنقلها إلى قطر.

وقال عضو بارز في طالبان للوكالة، مشترطا عدم ذكر اسمه، إنه ليس من المفترض اللقاء بمسؤولين أميركيين في الرياض الأسبوع المقبل، لاستئناف عملية السلام التي لم تكتمل في أبو ظبي الشهر الماضي.

وأضاف مسؤول طالبان أن الجانبين، السعودي والإماراتي، يريدان أن تجتمع الحركة بوفد الحكومة الأفغانية تحديدا، وهو أمر ليس بمقدورها في الوقت الحالي.

وتابع أن طالبان تريد تغيير مكان إجراء المحادثات إلى قطر التي يوجد فيها المقر السياسي للحركة، واستضافت محادثات سابقة.

وأكد المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد، لرويترز أن الحركة قررت إلغاء الاجتماع في السعودية، لكنه لم يقدم معلومات عن مكان جديد لها.

وقال قيادي آخر في الحركة "يعلم الجميع حقيقة أن الحكومة الأفغانية لا ترغب في رحيل الولايات المتحدة وحلفائها، ودفعنا ثمنا باهظا لطرد كل القوات الأجنبية من بلادنا".

وجولة المفاوضات المقبلة هي الرابعة ضمن سلسلة تهدف إلى إنهاء الحرب المستمرة منذ 17 عاما في أفغانستان ومن المقرر إجراؤها بين زعماء طالبان والمبعوث الأميركي الخاص زلماي خليل زاد لمناقشة انسحاب القوات الأجنبية ووقف محتمل لإطلاق النار في 2019.

وتعتبر طالبان الولايات المتحدة خصمها الرئيسي في الحرب الأفغانية، وتنظر إلى المحادثات المباشرة مع واشنطن على أنها مسعى مشروع في سبيل انسحاب القوات الأجنبية قبل التواصل مع الحكومة الأفغانية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

تحظى المفاوضات التي انطلقت بالدوحة مؤخرا وبشكل مباشر بين حركة طالبان الأفغانية والولايات المتحدة، باهتمام سياسي وإعلامي واضح، كونها الجولة الأولى المباشرة بين الطرفين ويتوقع أن تحقق نجاحا جزئيا.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة