تعثر محادثات إنهاء الإغلاق الحكومي بأميركا

ترامب يتحدث خلال مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض في حضور نائبه مايك بنس وعضوين جمهوريين بالكونغرس (الأوروبية)
ترامب يتحدث خلال مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض في حضور نائبه مايك بنس وعضوين جمهوريين بالكونغرس (الأوروبية)

تعثرت المحادثات الرامية لإنهاء أزمة الإغلاق الحكومي المؤقت في الولايات المتحدة في ظل استمرار الهوة بين الرئيس دونالد ترامب والديمقراطيين بشأن تمويل الجدار الفاصل على طول الحدود مع المكسيك

وأعلن ترامب عدم إحراز تقدم خلال اللقاء الذي عقده أمس نائبه مايك بنس مع ممثلين عن رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي وزعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ تشاك شومر.

وقال ترامب في تغريدة إن اجتماعا ثانيا سيعقد اليوم الأحد، مؤكدا على ضرورة حل المشاكل على الحدود الجنوبية للولايات المتحدة مع المكسيك وبشكل دائم.

يشار إلى أن اللقاء الذي عقد لاستكمال المفاوضات المتعلقة بالإغلاق الحكومي وتمويل الجدار الحدودي حضره كل من جاريد كوشنر مستشار ترامب، ووزيرة الأمن الداخلي كيرستين نيلسين، ورئيس هيئة موظفي البيت الأبيض بالوكالة ميك مولفايني.

وكان ترامب التقى الجمعة وفدا من الحزب الديمقراطي ضم بيلوسي وتشومر، ولم يسفر الاجتماع عن أي تقدم، ويؤكد ترامب أن إقامة جدار فاصل غير قابل للاختراق مسألة أمن قومي، في حين يعتبر الديمقراطيون الجدار غير أخلاقي.

ولاحقا هدد الرئيس الأميركي باللجوء إلى قانون حالة الطوارئ الوطنية لبناء الجدار على الحدود الجنوبية مع المكسيك البالغ طولها 3200 كيلومتر تقريبا في حال عدم إقرار ميزانية تتضمن خمسة مليارات دولار لتمويل أعمال بناء الجدار. كما لوّح باستمرار الإغلاق الحكومي لسنوات عدة رغم تأكيده أنه يفضل حل الأزمة عن طريق التفاوض.

‪مهاجرون من أميركا الوسطى أثناء محاولتهم الوصول إلى الأراضي الأميركية قادمين من المكسيك‬ (رويترز)

يذكر أن الجدار على حدود المكسيك يتمد حاليا على 1050 كيلومترا جرى إنجازه خلال السنوات الماضية، وفي عهد ترامب تم فقط تجديد بعض الأجزاء من الجدار، والعام الماضي خصص الكونغرس 84 مليون دولار لإنجاز جزء يتمد 150 كيلومترا، لكن الأعمال لم تُنفذ بعد.

يذكر أنه بسبب إغلاق ربع مؤسسات الحكومة الفدرالية منذ أسبوعين، اضطر نحو 800 ألف موظف حكومي إما للعمل دون أجر، وإما لأخذ إجازة غير مدفوعة الأجر، ومن بين هؤلاء عناصر إدارة أمن المواصلات المكلفين بالأمن الجوي، وعملاء في مكتب التحقيقات الفيدرالي (أف بي آي).

كما اضطرت متاحف يقصدها السياح إلى إغلاق أبوابها، في وقت تتراكم فيه القمامة بالحدائق العامة في العاصمة واشنطن وغيرها.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة