داخلية غزة تكشف هويات مقتحمي تلفزيون فلسطين

داخلية غزة تكشف هويات مقتحمي تلفزيون فلسطين

مجموعة اقتحمت أمس مقر تلفزيون فلسطين بغزة واعتدت على العاملين فيه ودمرت محتوياته (رويترز)
مجموعة اقتحمت أمس مقر تلفزيون فلسطين بغزة واعتدت على العاملين فيه ودمرت محتوياته (رويترز)

قال الناطق باسم وزارة الداخلية في قطاع غزة إنه جرى القبض على المتهمين بالاعتداء على مقر تلفزيون فلسطين في القطاع وتكسير محتوياته، وأضاف أنهم خمسة أشخاص ينتمون لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) وجميعهم من موظفي السلطة الفلسطينية الذين قطعت رواتبهم مؤخرا.

وأوضحت الداخلية في غزة أن أحد مقتحمي التلفزيون كان يعمل موظفا في تلفزيون فلسطين قطع راتبه الشهر الماضي.

وقالت إنه تبين خلال التحقيق معهم أن السبب الأساسي لما قاموا به هو قطع رواتبهم من قبل السلطة.

واستنكرت وزارة الداخلية ما وصفته بتوزيع للاتهامات الباطلة، وشن حملة إعلامية تحريضية، رغم معرفة إدارة تلفزيون فلسطين بالأشخاص الذين قاموا بهذا الفعل، مشيرة إلى أنهم دخلوا المقر مكشوفي الوجه وعرفوا عن أنفسهم.

وأكدت الوزارة أنها لن تسمح لأحد بالعبث بحالة الاستقرار الأمني في قطاع غزة، وستتخذ كل الإجراءات اللازمة في سبيل ذلك.

واقتحمت مجموعة أشخاص مقر التلفزيون صباح أمس الجمعة واعتدت على العاملين فيه، كما حطمت مقتنياته من معدات تصوير ومعدات إلكترونية مختلفة.

وصدرت بيانات تنديد بالهجوم من قبل مختلف الأطراف الفلسطينية، بما فيها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي جرى تحميلها مسؤولية الحادثة باعتبارها الطرف الذي يسيطر على قطاع غزة.

وقد وصفت حركة فتح الحادث بالعمل الجبان، وقالت إن جرى استهداف تلفزيون فلسطين لأنه يفضح المؤامرات المتقاطعة مع أجندة الاحتلال.

كما ندد قياديون في منظمة التحرير الفلسطينية بالهجوم على المقر، وحمّل القيادي صائب عريقات حركة حماس مسؤولية ما وصفه بالانفلات الأمني.

من جهته، ندد رئيس حكومة الوفاق الوطني الفلسطينية رامي الحمد الله بما وصفه بالاعتداء الجبان على مقر هيئة الإذاعة والتلفزيون في غزة، كما حمّلت نقابة الصحفيين الفلسطينيين حركة حماس المسؤولية عن الهجوم بوصفها سلطة الأمر الواقع في غزة.

أما حركة حماس فحمّلت بدورها الرئيس محمود عباس وفريقه المسؤولية الكاملة عن تداعيات حالة الاحتقان والسخط في الساحة الفلسطينية، وبين سكان قطاع غزة بشكل خاص.

المصدر : الجزيرة + وكالات