الأمم المتحدة: تأييد الحكم على نبيل رجب يؤكد استمرار القمع في البحرين

الأمم المتحدة: تأييد الحكم على نبيل رجب يؤكد استمرار القمع في البحرين

محكمة التمييز رفضت الاثنين الماضي الطعن المقدم من الناشط نبيل رجب على حكم صدر في فبراير/شباط (رويترز)
محكمة التمييز رفضت الاثنين الماضي الطعن المقدم من الناشط نبيل رجب على حكم صدر في فبراير/شباط (رويترز)

دعا مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان البحرين إلى إطلاق سراح الناشط نبيل رجب، مشيرا إلى أن تأييد الحكم بسجنه يظهر استمرار قمع منتقدي الحكومة.

وقالت المتحدثة باسم مكتب حقوق الإنسان رافينا شامداساني -في إفادة صحفية بجنيف- إن "قرار المحكمة يوم الاثنين يلقي الضوء على استمرار قمع معارضي الحكومة في البحرين من خلال الاعتقال التعسفي وحظر السفر والمضايقات والتهديدات وسحب الجنسية وغيرها من الأساليب".

يشار إلى أن محكمة التمييز في البحرين رفضت الاثنين الماضي الطعن المقدم من الناشط رجب على حكم صدر في فبراير/شباط بحبسه خمس سنوات، لكتابته تغريدات تنتقد الحرب في اليمن والأوضاع في سجون البحرين.

وكانت محكمة استئناف بحرينية أيدت في يونيو/حزيران الماضي الحكم ذاته.

وسبق أن طالبت منظمات حقوقية دولية -بينها هيومن رايتس ووتش ومنظمة العفو- السلطات البحرينية بالإفراج الفوري وغير المشروط عن رجب، وإسقاط جميع التهم الموجهة إليه.

وجرى توقيف رجب (53 عاما) في يونيو/حزيران 2016 من قريته في شمال البحرين، ومنذ توقيفه قضى معظم هذه المدة في الحجز الانفرادي.

وفي يوليو/تموز 2015، أصدر الملك البحريني حمد بن عيسى آل خليفة عفوا عنه لأسباب صحية، عندما كان يقضي عقوبة بالسجن ستة أشهر بعد  تغريدات على تويتر انتقد فيها وزارتي الدفاع والداخلية.

وسبق أن أمضى رجب عامين في السجن قبل أن يتم إطلاق سراحه في مايو/أيار 2014، وكان تم توقيفه لاتهامات على صلة بالاحتجاجات.

المصدر : الجزيرة,رويترز