أمير قطر يختتم جولته الآسيوية بدعم التعاون مع الصين

أمير قطر والرئيس الصيني يستعرضان حرس الشرف في قصر الشعب ببكين (الأوروبية)
أمير قطر والرئيس الصيني يستعرضان حرس الشرف في قصر الشعب ببكين (الأوروبية)

شهد أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني والرئيس الصيني شي جين بينغ اليوم الخميس في بكين توقيع اتفاقيات في مجالات عدة، وذلك في ختام جولة آسيوية للأمير شملت اليابان وكوريا الجنوبية تم خلالها التأكيد على تعزيز التعاون بين قطر والقوى الاقتصادية العالمية الثلاث.

وقد التقى أمير قطر بالرئيس الصيني شي في قصر الشعب، حيث شارك قائدا البلدين في مراسم توقيع سبع اتفاقيات ومذكرات تفاهم بين البلدين، ولاحقا غادر الأمير الصين.

وتشمل الاتفاقيات ومذكرات التفاهم البنية التحتية، وتدريب الدبلوماسيين، وخطة التنفيذ المشتركة القطرية الصينية لمبادرة الحزام والطريق، والتعاون بين هيئة المناطق الحرة بقطر والمجلس الصيني لتعزيز التجارة الدولية، وتعزيز التعاون في صناعة فعاليات الأعمال.

كما تشمل إقامة آلية حوار إستراتيجي للتنسيق في ما يخص المشاريع الإستراتيجية، فضلا عن توقيع بروتوكول بين جمعية الصداقة القطرية الصينية وجمعية الصداقة الصينية العربية يتضمن إقامة لجنة صداقة بين الدولتين.

وقال الشيخ تميم بن حمد آل ثاني إنه يرغب في تعزيز التعاون العسكري والأمني مع الصين وتطوير الاستثمار والتجارة.

كما عبر عن استعداد بلاده لزيادة الاستثمارات في الصين في البنية التحتية وأي مجال آخر، وتزويد الصين بالمزيد من الغاز القطري المسال في المستقبل القريب.

وفي تصريحات أمام الصحفيين بقصر الشعب وصف الرئيس الصيني شي جين بينغ أمير قطر بأنه صديق قديم، في حين قال الأمير إن صداقتهما على المستوى الشخصي تسعده.

وأشار الرئيس الصيني إلى الأزمة الخليجية، حيث دعا للعودة إلى الوحدة والوفاق، وأعرب عن دعمه المساعي التي تبذل لحل الأزمة، قائلا إن بلاده مستعدة لمواصلة القيام بدور فاعل وفق رغبات دول مجلس التعاون الخليجي.

وكان الأمير التقى في وقت سابق اليوم رئيس الوزراء الصيني لي كه تشيانغ، ورئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لي جان شو، وتبادل الجانبان وجهات النظر بشأن العلاقات الثنائية والقضايا ذات الاهتمام المشترك.

وزار أمير قطر الصين عقب زيارته كلا من اليابان وكوريا الجنوبية، حيث تم توقيع اتفاقيات ثنائية في مجالات عدة.

وتأتي جولة الشيخ تميم بن حمد آل ثاني الآسيوية بعد جولات خارجية عدة شملت أوروبا وأميركا اللاتينية والولايات المتحدة، وعززت هذه الجولات وضع دولة قطر عالميا بعد الحصار الذي فرضته عليها كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر صيف عام 2017.

المصدر : الجزيرة + وكالات