تحقيق للجزيرة نت يكشف هجرة مئات العائلات الفلسطينية من لبنان

غسان حماد كشف في سياق التحقيق أنه حاول 18 مرة مغادرة لبنان
غسان حماد كشف في سياق التحقيق أنه حاول 18 مرة مغادرة لبنان

قال أمين سر اللجان الشعبية الفلسطينية في لبنان أبو إياد الشعلان إن الهجرة الفلسطينية من هذا البلد العربي بلغت ذروتها عام 2018، وإن ما بين 800 و850 عائلة غادرته جراء الأوضاع الاقتصادية المزرية.

وربط الشعلان في سياق تحقيق للجزيرة نت بين اتجاه الشباب الفلسطينيين للهجرة من لبنان وانسداد الأفق أمامهم فيه، بحرمانهم من حقوقهم المدنية والاجتماعية والإنسانية.

ويتضمن التحقيق -الذي ينشر الأحد- معلومات عن مكاتب السفريات التي تسهّل هجرة الفلسطينيين مقابل 8 آلاف دولار، وعن عمليات هجرة غير نظامية عبر موانئ الشمال.

كما يتضمن تصريحا لمصدر دبلوماسي غربي ببيروت كشف في سياقه أن المجتمع الغربي وجد إمكانية لديه لتوطين حوالي مئة ألف من اللاجئين الفلسطينيين المقيمين في لبنان بكندا وأستراليا وبلجيكا، على أن يتم لمّ شمل حوالي عشرين ألف لاجئ فلسطيني في أراضي الضفة الغربية وقطاع غزة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

بعيدا عن ردود الفعل السياسية والدبلوماسية على قرار الولايات المتحدة تقليص مساعداتها للأونروا، تبدو الوكالة بالنسبة لستة ملايين لاجئ بمثابة "المخيم" الذي يريد الرئيس الأميركي دونالد ترمب هدمه على رؤوسهم.

مثل سابقاتها، حصدت موجة العنف الجديدة بمخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين عددا من القتلى والجرحى، وخلفت أضرارا مادية جسيمة في المنازل والمحلات التجارية، وتسببت بنزوح عائلات إلى أحياء أكثر أمنا.

المزيد من اجتماعي
الأكثر قراءة