الكونغرس الجديد يبدأ عمله وسط توتر مع ترامب

مشرعون يحييون بيلوسي بعد انتخابها رئيسة لمجلس النواب الأميركي (رويترز)
مشرعون يحييون بيلوسي بعد انتخابها رئيسة لمجلس النواب الأميركي (رويترز)

بدأ مجلس النواب الأميركي الجديد أول جلساته اليوم الخميس وسط مواجهة بين الديمقراطيين والرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن الموازنة وبناء الجدار الحدودي مع المكسيك، والمجلس هو السادس عشر بعد المئة في تاريخ الولايات المتحدة.

وقد أدى أعضاء مجلس الشيوخ الجدد اليمين أمام مايك بنس نائب الرئيس الأميركي لينضموا رسميا إلى الكونغرس، وقد حافظ الجمهوريون على أغلبيتهم بالمجلس في الانتخابات النصفية، وارتفع عدد مقاعدهم إلى 50 من أصل 100، مقابل 47 مقعدا للديمقراطيين.

ويهيمن الحزب الجمهوري منذ العام 2014 على مجلس الشيوخ الذي يؤدي دورا حاسما في تسمية قضاة المحكمة العليا وكبار المسؤولين الحكوميين.

نانسي بيلوسي
ومن المقرر أن تتسلم نانسي بيلوسي عن الحزب الديمقراطي رئاسة مجلس النواب، ويضم المجلس الذي يسيطر عليه الديمقراطيون 435 عضوا جديدا.

ولم تستبعد بيلوسي محاكمة الرئيس ترامب نيابيا بهدف عزله، وقالت في لقاء مع شبكة "أن بي سي" إن قرار الديمقراطيين بهذا الشأن مرتبط بما سيتوصل إليه المحقق الخاص روبرت مولر بشأن احتمال تواطؤ حملة ترامب مع التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية للعام 2016.

‪إلهان عمر نائبة مسلمة من أصل صومالي انتخبت لعضوية مجلس النواب عن الحزب الديمقراطي‬ (الفرنسية)

وتشهد الدورة الحالية للكونغرس خلافات وانقسامات بين مشرعين وإدارة البيت الأبيض في ملفات داخلية وخارجية، أهمها تمويل الجدار الحدودي مع المكسيك والتعطيل الجزئي للحكومة الفدرالية والانسحاب الأميركي من سوريا، وملفات أخرى.

ميتش ماكونيل
وتوقع زعيم الأغلبية الجمهورية بمجلس الشيوخ ميتش ماكونيل فشل مشروع الموازنة الذي تعتزم الأغلبية الديمقراطية بمجلس النواب طرحه للتصويت.

وقال ماكونيل "النص التشريعي الذي يقال إن الديمقراطيون يعتزمون طرحه للتصويت في مجلس النواب لن يكون إسهاما جديا في المناقشات الجارية بين الإدارة والأغلبية القادمة في المجلس".

وقد دخل التعطيل الحكومي الجزئي، الذي طال ربع الإدارات الفدرالية ونصف مليون موظف، يومه الثالث عشر دون أن تلوح في الأفق نهاية له، وجاء التعطيل نتيجة فشل الكونغرس في تمرير مشروع قانون لتمويل الحكومة جراء تباين المواقف بين الديمقراطيين والبيت الأبيض بشأن الجدار الحدودي مع المكسيك.

ويصر الرئيس ترامب على بناء الجدار مع المكسيك لوقف تدفق المهاجرين وتهريب المخدرات، في حين يرفض الديمقراطيون بناء الجدار.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

يعقد الكونغرس الأميركي الجديد أولى جلساته غدا الخميس، بعد الانتخابات النصفية التي جرت في نوفمبر/تشرين الثاني. الجزيرة نت تقدم أسئلة وأجوبة للمساعدة في تبسيط المسائل المرتبطة بصراع الكونغرس مع الرئيس.

2/1/2019
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة