تقرير في تايمز: إسقاط التهم عن البشير يسهل تنحيه ويجنب السودان حمام دم

حملة السلطات أدت إلى تعزيز عزيمة المتظاهرين المنحدرين من جميع الأطياف ومن بينهم أعداد متزايدة من النساء (رويترز)
حملة السلطات أدت إلى تعزيز عزيمة المتظاهرين المنحدرين من جميع الأطياف ومن بينهم أعداد متزايدة من النساء (رويترز)

نسب تقرير نشرته صحيفة ذي تايمز البريطانية إلى رجل الأعمال البريطاني من أصل سوداني محمد إبراهيم خليل دعوته المجتمع الدولي إلى إسقاط التهم الجنائية الموجهة ضد الرئيس السوداني عمر حسن البشير، وذلك لتسهيل تنحيه عن السلطة وتجنيب البلاد الانزلاق إلى مستنقع دموي.

ويتحدث رجل الأعمال السوداني الشهير المعروف بـ"مو إبراهيم" عن دور إسقاط التهم الموجهة إلى البشير بسبب الفظائع في دارفور في إنقاذ العديد من الأرواح، ويقول إن تجنيب السودان حمام دم جديدا يعتبر أمرا أكثر أهمية من محاكمة رئيسه.

وتضيف كاتبة التقرير جين فلاناغان أن البشير الذي يواصل حكمه الاستبدادي الدموي منذ ثلاثين عاما يبدو للمرة الأولى في حالة من الارتباك.

ويشير التقرير إلى أن الاحتجاجات المتواصلة في السودان التي تطالب بتنحي البشير عن السلطة أدت إلى زج السلطات العديد من المعارضين السياسيين والنشطاء والصحفيين في السجون.

السودانيون يعتصمون في الميادين ويطالبون النظام بالرحيل (الجزيرة)

عزيمة المتظاهرين
وتضيف الصحيفة أن الحملة الصارمة التي تشنها السلطات السودانية على المحتجين والتي أسفرت عن مقتل نحو خمسين شخصا لم تؤد إلا إلى تعزيز عزيمة المتظاهرين المنحدرين من جميع الأطياف، ومن بينهم أعداد متزايدة من النساء.

وتقول إن ما بدا في 19 ديسمبر/كانون الأول الماضي بأنه غضب عفوي في السودان ضد الارتفاع الحاد في سعر الخبز سرعان ما تحول إلى انتفاضة في 35 مدينة وبلدة -بما في ذلك المناطق الموالية- التي هتف سكانها في نهاية المطاف بصوت واحد ضد البشير "تسقط بس".

ويشير التقرير إلى زيارة الرئيس البشير لسوريا ومصر في محاولة يائسة من جانبه للحصول على دعم دبلوماسي ومالي.

ويضيف أن نظام البشير سبق أن نجا من احتجاجات غاضبة سابقة، غير أن المراقبين يستشهدون بعمق الأزمة الاقتصادية السودانية الحالية، وسط نفاد السيولة النقدية من البنوك والتضخم المتفشي وتراجع قيمة العملة.

ماذا طلب البشير من السيسي في زيارته الأخيرة للقاهرة؟(الأوروبية)

أزمة حادة
وتشير الصحيفة إلى أن هذه الأزمة الاقتصادية الحادة إلى جانب السخط الشديد داخل الحزب الحاكم والضيق المتأصل في أوساط المتظاهرين كلها علامات تدل على أن قبضة البشير على السلطة ستنتهي.

وتأتي دعوة الثري والمحسن السوداني مو إبراهيم لإسقاط التهم عن البشير ليكون حرا طليقا، خاصة في ظل قلة خياراته لإيجاد ملجأ في الخارج.

ويقول إبراهيم إنه بدون إستراتيجية خروج فإن البشير سيبقى مصمما أكثر من أي وقت مضى على "التشبث بالسلطة مهما كان الثمن"، وذلك بدلا من تسليمه لمواجهة العدالة في لاهاي.

وتحذر الصحيفة من انزلاق السودان إلى مستنقع دموي، وتشير إلى أنه يمكن مشاهدة المرتزقة الروس في شوارع الخرطوم، حيث أكدت موسكو أنها أرسلت عناصر مسلحة إلى السودان لمساعدة نظام البشير.

المصدر : الجزيرة + تايمز

حول هذه القصة

دعا زعيم حزب الأمة السوداني المعارض الصادق المهدي الرئيس عمر البشير إلى الرحيل، مؤكدا العمل السلمي للانتقال السياسي، وذلك على وقع احتجاجات متواصلة منذ 19 ديسمبر/كانون الأول الماضي.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة