أزمة فنزويلا.. غوايدو يلتقي مسؤولين حكوميين ومادورو يفاوض واشنطن

CARACAS, VENEZUELA - JANUARY 26: Opposition leader of Venezuela Juan Guaidó delivers a speech during a demonstration on January 26, 2019 in Caracas, Venezuela. Opposition leader Juan Guido has self-proclaimed as interim President of Venezuela against Nicolas Maduro's government. Many world leaders have expressed their support for Guaidó this week while others stand behind Maduro. (Photo by Marco Bello/Getty Images)
غوايدو اعترف بلقاء مسؤولين في الحكومة لإقناعهم بإجراء انتخابات جديدة (غيتي)
 
وكان غوايدو قد نفى في وقت سابق تصريحات حكومية تحدثت عن لقائه ديوسدادو كابيلو نائب رئيس الحزب الحاكم، ونشرت الحكومة تسجيلا مصورا قالت إنه يثبت حصول هذا اللقاء.

وقال كابيلو إنه يملك تسجيلا صوتيا للمحادثات التي طلب فيها غوايدو دعم إجراء انتخابات جديدة.

حوار وتفاوض
وفي مقابلة مع قناة "سي أن أن ترك"، لم يستبعد مادورو عقد اجتماع مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب. واعتبر أن الدول الأوروبية -التي وصفها بالوقحة- يتعين عليها أن تسحب مهلة الأيام الثمانية التي منحتها لإجراء انتخابات جديدة في فنزويلا.

وأضاف أنه منفتح على الحوار، لكنه يتهم غوايدو بانتهاك الدستور بتنصيب نفسه رئيسا للبلاد.

وكان مادورو قال إن كراكاس تتفاوض مع واشنطن على تبادل فتح مكاتب لرعاية المصالح مع الولايات المتحدة للإبقاء على الحدّ الأدنى من العلاقات بين البلدين بعدما قطعت حكومته العلاقات الدبلوماسية مع واشنطن.

وأضاف في خطاب متلفز، أنه سيبدأ التفاوض مع الجانب الأميركي من أجل فتح مكاتب الرعاية في غضون ثلاثين يوما.

كما أعلنت الخارجية الفنزويلية، في بيان، أن فنزويلا علّقت طرد الدبلوماسيين الأميركيين، وأن بإمكانهم البقاء في السفارة بكراكاس.

وقال وزير الخارجية الفنزويلي، خلال جلسة طارئة لمجلس الأمن، إن الرئيس مادورو ما زال يأمل فتح قنوات حوار مع الإدارة الأميركية.

وفي الجلسة نفسها، دعا وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو للاعتراف بشرعية زعيم المعارضة الفنزويلية، في وقت اتهم فيه المندوب الروسي واشنطن بالسعي إلى إسقاط النظام.

توتر متصاعد
وتشهد فنزويلا توترا متصاعدا منذ الأربعاء إثر زعم غوايدو -الذي يرأس البرلمان ذا الأغلبية المعارضة- حقه في تولي الرئاسة مؤقتا إلى حين إجراء انتخابات جديدة، وهي الخطوة التي لاقت دعما من أميركا واعتراضا من روسيا.

وسرعان ما اعترف الرئيس الأميركي دونالد ترامب بزعيم المعارضة رئيسا انتقاليا، وتبعته دول بينها كندا وكولومبيا وبيرو والإكوادور وباراغواي والبرازيل والتشيلي وبنما والأرجنتين وكوستاريكا وغواتيمالا ثم بريطانيا وإسبانيا وفرنسا.

في المقابل أيدت بلدان بينها روسيا وتركيا والمكسيك وبوليفيا شرعية مادورو، الذي أدى قبل أيام اليمين الدستورية رئيسا لولاية جديدة من ست سنوات. 

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

NEW YORK, NEW YORK - JANUARY 26: United States Secretary of State Mike Pompeo votes before addressing the United Nations (U.N.) Security Council in a meeting which was requested by the United States to offer a statement on the current situation in for Venezuela on January 26, 2019 in New York City. The U.S. is seeking a United Nations Security Council statement expressing full support for Venezuela's National Assembly following recent events in which the U.S. and a num

أحبطت روسيا والصين مشروع إعلان لمجلس الأمن الدولي طرحته الولايات المتحدة، يهدف إلى تقديم “الدعم الكامل” للبرلمان الفنزويلي بقيادة المعارض خوان غويدو الذي أعلن نفسه رئيسا للبلاد الأربعاء الماضي.

Published On 26/1/2019
A supporter of Venezuela's President Nicolas Maduro holds a banner depicting him as he takes part in a gathering outside the Miraflores Palace in Caracas, Venezuela January 26, 2019. REUTERS/Carlos Garcia Rawlins

شهدت العاصمة الفنزويلية كراكاس مظاهرات حاشدة لمؤيدي الرئيس نيكولاس مادورو، ومؤيدي زعيم المعارضة رئيس البرلمان خوان غوايدو الذي أعلن نفسه رئيسا مؤقتا للبلاد.

Published On 27/1/2019
Venezuelan Colonel Jose Luis Silva, Venezuela’s Military Attache at its Washington embassy to the United States, is interviewed by Reuters after announcing that he is defecting from the government of President Nicolas Maduro in Washington, U.S., January 26, 2019. REUTERS/Joshua Roberts

أعلن الملحق العسكري الفنزويلي لدى واشنطن العقيد خوسي سيلفا انشقاقه عن الرئيس نيكولاس مادورو، الأمر الذي قوبل بترحيب سريع من الرئاسة الأميركية التي اعتبرته “نموذجا لدور الجيش” الفنزويلي الذي تتمناه.

Published On 27/1/2019
المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة