مظاهرتان لأنصار مادورو وغوايدو في كراكاس

A supporter of Venezuela's President Nicolas Maduro holds a banner depicting him as he takes part in a gathering outside the Miraflores Palace in Caracas, Venezuela January 26, 2019. REUTERS/Carlos Garcia Rawlins
أنصار مادورو يحذرون من الحرب التي تسعى إليها المعارضة (رويترز)

شهدت العاصمة الفنزويلية كراكاس مظاهرات حاشدة لمؤيدي الرئيس نيكولاس مادورو، ومؤيدي زعيم المعارضة رئيس البرلمان خوان غوايدو الذي أعلن نفسه رئيسا مؤقتا للبلاد رافضا شرعية الأول.

وتجمع أنصار مادورو أمام مركز روبرت سيرا الثقافي الذي أحرق مطلع الأسبوع الجاري خلال مظاهرة لمؤيدي غوايدو.

وقالت لوي سيلفيرا إحدى المشاركات في المظاهرة الداعمة لمادورو، إن فنزويلا تتعرض لحرب اقتصادية، وإن المعارضة ضلّت طريقها ولا تدري ما تفعل.

وأوضحت سيلفيرا أن المعارضة تسعى لخلق حرب داخل البلاد، بينما يسعى الرئيس مادورو لإحلال السلام والاستقرار.

من جانبها، قالت والدة النائب البرلماني روبرت سيرا الذي توفي عام 2014 نتيجة طعنة سكين، إن فنزويلا تتعرض لهجمة من قِبل حكومات دول الجوار.

وتابعت قائلة: بلادنا تتعرض لأطماع إمبريالية، ولن يستطيعوا تحقيق أطماعهم، لأننا مستعدون لمواجهة مخططاتهم، لدينا دستور وعلى الجميع احترامه.

تجمع لأنصار غوايدو في كراكاس (غيتي)تجمع لأنصار غوايدو في كراكاس (غيتي)

غوايدو
وفي ميدان ألفريدو ساديل، تجمع نحو ألفين من أنصار رئيس البرلمان خوان غوايدو الذي خاطب الحشد مبينا أنه على استعداد للقاء كافة أعضاء حكومة مادورو.

وأضاف "يمكنني أن ألتقي مع جميع أعضاء الحكومة من أجل إنهاء احتكار كرسي رئاسة الجمهورية وإجراء انتخابات حرة وشفافة".

وتشهد فنزويلا توترا متصاعدا منذ الأربعاء، إثر زعم خوان غوايدو الذي يرأس البرلمان ذا الأغلبية المعارضة؛ حقه في تولي الرئاسة مؤقتا إلى حين إجراء انتخابات جديدة، وهي الخطوة التي لاقت دعما أميركيا واعتراضا روسيا.

وسرعان ما اعترف الرئيس الأميركي دونالد ترامب بزعيم المعارضة رئيسا انتقاليا، وتبعته دول بينها: كندا، وكولومبيا، وبيرو، والإكوادور، وباراغواي، والبرازيل، وشيلي، وبنما، والأرجنتين، وكوستاريكا، وغواتيمالا ثم بريطانيا وإسبانيا وفرنسا.

فب المقابل أيدت بلدان بينها روسيا وتركيا والمكسيك وبوليفيا شرعية مادورو، الذي أدى قبل أيام اليمين الدستورية رئيسا لفترة جديدة من ست سنوات.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

NEW YORK, NEW YORK - JANUARY 26: United States Secretary of State Mike Pompeo votes before addressing the United Nations (U.N.) Security Council in a meeting which was requested by the United States to offer a statement on the current situation in for Venezuela on January 26, 2019 in New York City. The U.S. is seeking a United Nations Security Council statement expressing full support for Venezuela's National Assembly following recent events in which the U.S. and a num

أحبطت روسيا والصين مشروع إعلان لمجلس الأمن الدولي طرحته الولايات المتحدة، يهدف إلى تقديم “الدعم الكامل” للبرلمان الفنزويلي بقيادة المعارض خوان غويدو الذي أعلن نفسه رئيسا للبلاد الأربعاء الماضي.

Published On 26/1/2019
Venezuelan army reserve members cheer prior to the start of civilian and military exercises at fort Tiuna in Caracas, Venezuela, Saturday, March 14, 2015. Venezuelan President Nicolas Maduro is expected to oversee military exercises across the country, which are intended to show the South American country’s strength in the face of U.S. threats. (AP Photo/Fernando Llano)

بعد أن أعلن غوايدو نفسه رئيسا في فنزويلا، عبّر وزير الدفاع عن ولائه للرئيس مادورو، لتتجه الأنظار نحو الجيش الذي يعتقد أن مفتاح الأزمة في يده، بحسب تقرير نشرته “لوموند”.

Published On 26/1/2019
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة