هل تلقى فنزويلا نفس مصير العراق؟

CARACAS, VENEZUELA - JANUARY 23: Demonstrators during a protest against the government of Nicolas Maduro at Plaza Altamira after opposition leader and head of the National Assembly Juan Guaido declared self interim president on January 23, 2019 in Caracas, Venezuela. Several countries such us US. Canada, Brazil, Chile, Argentina, Brazil, Colombia, Peru, Ecuador and Guatemala officially accepted Guaido. Head of Supreme Justice tribunal Juan Jose Mendoza urged general at
ترامب حاول في صيف 2017 إقناع مسؤولي الأمن القومي بضرورة شن هجوم عسكري على فنزويلا (غيتي)

يقول الكاتب غريغ غراندين في مقال نشرته مجلة "ذا نايشن" الأميركية إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب لطالما كان يرغب في شن حملة عسكرية على فنزويلا، وسط التساؤل ما إذا كانت فنزويلا ستلقى نفس مصير العراق.

وأضاف الكاتب -وهو مؤرخ وأستاذ التاريخ في جامعة نيويورك- أن ترامب حاول في صيف 2017 إقناع مسؤولي الأمن القومي بضرورة شن هجوم عسكري على هذا البلد الذي تنخر جسده الأزمات.

وأشار إلى أن ترامب استند في خطته هذه إلى غزو الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش الأب لبنما في 1989 و1990، معتبرا خطوة سلفه سابقة إيجابية.

وأضاف أن ترامب كان جادا بشأن مقترحه، ناهيك عن سؤاله المتكرر عن السبب الذي يمنع الولايات المتحدة من التدخل عسكريا في فنزويلا بكل بساطة.

ويشير غراندين إلى أن مستشاري ترامب العسكريين والمدنيين رفضوا هذا المقترح بقوة، مما دفعه لإسناد مهمة السياسة الفنزويلية إلى سيناتور ولاية فلوريدا ماركو روبيو الذي كان يعمل على التنسيق مع المعارضة في فنزويلا مع مستشار الأمن القومي جون بولتون ووزير الخارجية مايك بومبيو.

‪ترامب خطط لغزو فنزويلا وبنس دعا الفنزويليين إلى الاحتجاج وبيلوسي أعلنت وقوف بلادها مع الشعب الفنزويلي ضد الحكم الاستبدادي‬  (الفرنسية)‪ترامب خطط لغزو فنزويلا وبنس دعا الفنزويليين إلى الاحتجاج وبيلوسي أعلنت وقوف بلادها مع الشعب الفنزويلي ضد الحكم الاستبدادي‬ (الفرنسية)

بنس وغوايدو
ويقول الكاتب إن مايك بنس نائب الرئيس الأميركي دعا الثلاثاء الماضي الفنزويليين إلى الاحتجاج والإطاحة برئيسهم الحالي نيكولاس مادورو ليخرج رئيس الجمعية الوطنية الفنزويلية التي تسيطر عليها المعارضة خوان غوايدو الأربعاء معلنا نفسه رئيسا للبلاد.

وأشار إلى أن الولايات المتحدة سرعان ما اعترفت بالرئيس الفنزويلي الجديد، وتبعتها كندا ومجموعة من بلدان أميركا اللاتينية القوية مثل البرازيل والأرجنتين وكولومبيا، والمملكة المتحدة.

ويوضح غراندين أن ترامب يرى فنزويلا بشكل مشابه لبنما، إذ تشهد فنزويلا أزمة كبرى منذ سنوات كما حدث مع بنما في السابق، كما أن النظام الحاكم في فنزويلا عرضة لتحديات المعارضة المتحدة نسبيا.

وأضاف أنه يمكن لواشنطن التذرع بهذه العوامل لتبرير تدخلها العسكري في فنزويلا وتثبيت نفسها في السلطة ما أن تكتمل إجراءات التدخل.

ويقول الكاتب إنه يبدو جليا أن ترامب يسعى لاستغلال أزمة الشعب الفنزويلي واتخاذها ذريعة لكسر الجمود الحالي، خاصة أن شن هجوم على إيران ينطوي على مخاطر جمة في الوقت الحالي.

‪جورج بوش الأب سبق أن غزا بنما‬  في 1989 (غيتي)‪جورج بوش الأب سبق أن غزا بنما‬  في 1989 (غيتي)

فنزويلا وبنما
ويشير غراندين إلى أن الظروف الحالية مشابهة نوعا ما للظروف التي سبقت غزو الولايات المتحدة لبنما والعراق، مضيفا أن رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأميركي إليوت إنجل يدعم موقف ترامب إزاء فنزويلا، وأنه وعد بتقديم تشريعات لدعمه، فضلا عن أن ترامب يعتبر مدعوما أيضا من طرف ممثلة الديمقراطيين في ولاية فلوريدا دونا شلالا.

ويقول الكاتب إنه سبق لرئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي نشر تغريدة على موقع تويتر تقول فيها إن "الولايات المتحدة تقف إلى جانب شعب فنزويلا في ثورتهم ضد الحكم الاستبدادي وتطالب باحترام حقوق الإنسان والديمقراطية، كما أن أندرو غيلوم المرشح السابق لمنصب حاكم ولاية فلوريدا نشر تغريدة تدعم وتؤيد سياسة ترامب تجاه فنزويلا.

وعودة إلى الاحتجاجات التي تشهدها فنزويلا، يقول الكاتب إنه خلافا لاحتجاجات المعارضة السابقة في البلاد فإنه من المتوقع أن ينضم الفقراء إلى المظاهرات التي تدعو لإقالة مادورو.

وأشار الكاتب إلى أن الجيش الفنزويلي يتألف من 235 ألف جندي ومدعوم بنحو مليون عنصر من المليشيا الموالية للحكومة التي ما زالت تدعم مادورو حتى الآن.

المصدر : الجزيرة + الصحافة الأميركية

حول هذه القصة

NEW YORK, NEW YORK - JANUARY 26: United States Secretary of State Mike Pompeo votes before addressing the United Nations (U.N.) Security Council in a meeting which was requested by the United States to offer a statement on the current situation in for Venezuela on January 26, 2019 in New York City. The U.S. is seeking a United Nations Security Council statement expressing full support for Venezuela's National Assembly following recent events in which the U.S. and a num

أحبطت روسيا والصين مشروع إعلان لمجلس الأمن الدولي طرحته الولايات المتحدة، يهدف إلى تقديم “الدعم الكامل” للبرلمان الفنزويلي بقيادة المعارض خوان غويدو الذي أعلن نفسه رئيسا للبلاد الأربعاء الماضي.

Published On 26/1/2019
Venezuela's President Nicolas Maduro- - CARACAS, VENEZUELA - JANUARY 23 : Supporters of Venezuelan President Nicolas Maduro gather in front of the Miraflores Palace in Caracas on January 23, 2019.

منذ وفاة الزعيم الفنزويلي هوغو شافيز وتسلم خلفه نيكولاس مادورو حكم البلد الاشتراكي الغني بالنفط عام 2013، وفنزويلا تعيش أزمات سياسية واقتصادية وأمنية توصف بأنها الأصعب في تاريخها.

Published On 25/1/2019
CARACAS, VENEZUELA - JANUARY 23: President of Venezuela Nicolás Maduro (C) waves a national flag as he is escorted by (FROM L TO R) Hector Rodriguez, Governor of Miranda; Diosdado Cabello, President of National Constitutional Assembly; Cilia Flores, First Lady; Excutive Vice President Delcy Rodriguez; Major Erika Farias and Economic Vice President Tareck El Aissami at the Balcón del Pueblo of the Miraflores Government Palace on January 23, 2019 in Caracas, Venezuela.

أثار إعلان القيادي الفنزويلي المعارض خوان غوايدو نفسه رئيسا بالوكالة انقساما دوليا، إذ اعترفت به الولايات المتحدة بينما أعلنت دول أخرى -على غرار روسيا وتركيا- دعمها للرئيس نيكولاس مادورو.

Published On 24/1/2019
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة