تضاؤل آمال العثور على ناجين في كارثة سد البرازيل

إحدى المروحيات المشاركة في عمليات البحث عن ناجين (غيتي)
إحدى المروحيات المشاركة في عمليات البحث عن ناجين (غيتي)

تضاءلت الآمال في العثور على ناجين من بين 300 مفقود إثر انهيار سد بمنجم جنوبي البرازيل يوم الجمعة الماضي أدى إلى مقتل 40 شخصا تم العثور عليهم بالفعل. 
 
وصعب سوء الأحول الجوية وسقوط الأمطار من عمليات البحث، لكنّ مروحيات ظلت تجوب أجواء المنطقة بحثا عن ناجين، وغالباً ما تعود بجثث هامدة.
    
وفي حصيلة ضحايا مؤقتة، أعلنت فرق الإطفاء مساء السبت أن الكارثة حصدت حتى الآن 40 قتيلاً و23 جريحا و296 مفقودًا و366 ناجيا.
    
وعثرت فرق الإنقاذ على حافلة ركاب مخصصة لنقل عمال المنجم وقد غمرتها الوحول بالكامل وبداخلها جثث كثيرة لم يتسنّ انتشالها ولا تمّ إحصاؤها بعد في عداد القتلى.
    
ووقعت الكارثة عصر الجمعة بعدما تسبّب انزلاق للتربة في انهيار السدّ في منجم للحديد الخام قرب مدينة بيلو أوريزونتي عاصمة ولاية ميناس جيرايس.
    
وقال روميو زيما حاكم الولاية الواقعة في جنوبي شرقي البلاد، إن فرص العثور على ناجين "ضئيلة". وأضاف "لن نعثر إلا على جثث على الأرجح".
    
وبحسب عناصر الإطفاء، كان نحو 150 من المفقودين البالغ عددهم 300 في موقع المنجم، والباقي في المناطق الريفية المحيطة عندما انهار السد. وتم نقل 20 جريحا إلى مستشفيات المنطقة.
    
وانهار سد المنجم التابع لمجموعة "فالي" للتعدين بعد ظهر الجمعة في برومادينيو، البلدة التي يسكنها 39 ألف نسمة وتبعد نحو 60 كلم جنوب غرب بيلو أوريزونتي.

 السلطات البرازيلية سجلت 40 قتيلا عثرت على جثامينهم (الأناضول)

مساعدة إسرائيلية
من جهته، أعلن الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو إثر تفقده جوّا المنطقة المنكوبة على متن مروحية، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اتّصل به هاتفيا السبت ليعرض عليه المساعدة في عمليات البحث والإنقاذ.
    
وقال بولسونارو إنه قبِل عرض نتنياهو الذي حضر حفل تنصيبه في برازيليا وأبلغه "نحن نقبل ذلك ونشكركم على هذه التكنولوجيا الإسرائيلية الموضوعة مرة جديدة في خدمة الإنسانية".
    
وكان بولسونارو قال للصحفيين في برازيليا قبل مغادرته إلى المنطقة المنكوبة "سنسجل الأضرار لنتخذ كل الإجراءات اللازمة للتخفيف عن عائلات الضحايا والمشاكل البيئية".
    
وذكر مصور من وكالة فرانس برس كان على متن طائرة حلّقت فوق المنطقة، أن سيلاً من الوحول يغطي مساحات واسعة من الأراضي متسببا في دمار ضرب منازل كثيرة. 

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أكدت السلطات البرازيلية الجمعة ارتفاع حصيلة ضحايا انهيار ثلاثة مبان في وسط مدينة ريو دي جانيرو إلى سبعة قتلى وذلك بعد العثور على المزيد من الجثث تحت الأنقاض.

تأثرت عمليات إنقاذ ضحايا الانهيارات الطينية بالبرازيل بسبب أمطار غزيرة هطلت مجددا على شمال ريو دي جانيرو، بينما ارتفع عدد القتلى إلى 633 فضلا عن آلاف المشردين. في هذه الأثناء, تتزايد المخاوف من تفشي الأوبئة بعد مرور خمسة أيام على الكارثة.

المزيد من انهيارات
الأكثر قراءة