أميركا قاطعت مناورات جوية استضافتها الإمارات العام الماضي

طائرتا أف 15 لسلاح الجو الأميركي خلال مناورات "العلم الأحمر" قرب قاعدة جوية في نيفادا (رويترز)
طائرتا أف 15 لسلاح الجو الأميركي خلال مناورات "العلم الأحمر" قرب قاعدة جوية في نيفادا (رويترز)

كشف موقع "ميليتري" العسكري أن الولايات المتحدة قاطعت قبل أشهر مناورات قاعدة الظفرة الجوية في الإمارات، مشيرا إلى أن المقاطعة سبقت قرار واشنطن تقليص دعمها الجوي للتحالف السعودي الإماراتي في اليمن.

وقال المتحدث باسم القيادة العسكرية الوسطى الأميركية العقيد جوش جيكس للموقع، إن بلاده لم تشارك في مناورات أكتوبر/تشرين الأول الماضي الجوية، والتي تمحورت حول السلامة وقيادة العمليات خلال الطلعات الجوية.

وأضاف أنه من غير المألوف أن يغيب سلاح الجو الأميركي عن هذه المناورات دون أن يشرح سبب الغياب في رسالة بريدية أرسلها للموقع.

ولفت الموقع، الذي يقع مقره بالولايات المتحدة، إلى أن ارتفاع عدد الضحايا في غارات التحالف السعودي الإماراتي في اليمن وعدم القدرة على التمييز بين الأهداف العسكرية والمدنية ربما يكونان وراء هذا التعليق الأميركي.

ولم يؤكد المتحدث العسكري الأميركي ما إذا كانت الولايات المتحدة ستنسحب من مناورات قادمة مع حلفائها بالمنطقة، لكنه قال إن ذلك ممكن.

ووفق ما ورد في تقرير "ميليتري" نقلا عن موقع ياهو نيوز، فإن آخر مرة دربت فيها الولايات المتحدة الإماراتيين والسعوديين على عمليات قتالية كانت في الفترة بين مطلع 2016 ونهاية 2017 رغم أن وزارة الدفاع الأميركية نفت حدوث التمرين.

وأشار الموقع المتخصص في الشؤون العسكرية إلى الضغوط التي تعرضت لها إدارة الرئيس دونالد ترمب في ما يتعلق ببيع الأسلحة للسعودية ودعم تحالفها العسكري باليمن عقب اغتيال الصحفي جمال خاشقجي في الثاني من أكتوبر/تشرين الأول الماضي في قنصلية بلاده بمدينة إسطنبول التركية.

المصدر : الصحافة الأميركية

حول هذه القصة

أعرب العضو الديمقراطي البارز في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأميركي بوب مينينديز عن قلقه البالغ من استمرار مبيعات الأسلحة الأميركية المتطورة للسعودية والإمارات بسبب الانتهاكات الجارية في حرب اليمن.

المزيد من تدريبات ومناورات عسكرية
الأكثر قراءة