نفى تعرضه لمشاكل صحية.. نصر الله يسخر من المخابرات الإسرائيلية

نصر الله: الحزب اختار عدم التعليق على قضية الأنفاق وانتهاج سياسة الغموض البنّاء (الأوروبية-أرشيف)
نصر الله: الحزب اختار عدم التعليق على قضية الأنفاق وانتهاج سياسة الغموض البنّاء (الأوروبية-أرشيف)

قال الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله إن الإسرائيليين تأخروا في اكتشاف الأنفاق الحدودية، وسخر من كون المخابرات والأجهزة الأمنية الإسرائيلية لم تكتشف وجودها داخل أرضها خلال 14 عاماً.

وأضاف نصر الله في مقابلة تلفزيونية أن ما يواصل الإسرائيليون القيام به من إجراءات على الحدود مع لبنان يعكس خشيةً من عملية في عمق الجليل، مشيرا إلى أن أي عملية محتملة هناك ستكون فقط إذا تعرض لبنان لأي اعتداء.

وأوضح أن الحزب اختار عدم التعليق على قضية الأنفاق وانتهاج سياسة "الغموض البنّاء"، ونفى تعرّضه لمشاكل صحية، مؤكدا أن ما تردّد عن مرضه مجرّد أكاذيب، الغرض من ترويجها هو استدراجه.

وبدأ جيش الاحتلال الإسرائيلي يوم 4 ديسمبر/كانون الأول الماضي عملية واسعة أطلق عليها تسمية "درع الشمال"، لتدمير أنفاق اكتشفها تمتد عبر الحدود من لبنان، واتهم حزب الله بحفرها.



وأعلن متحدث باسم الجيش الإسرائيلي قبل أسبوعين تدمير ستة أنفاق، يمتد آخرها لعشرات الأمتار داخل إسرائيل وتم حفره على عمق 55 متراً.

ولم يؤكد نصر الله أو ينفِ حفر حزبه لهذه الأنفاق، وهل هناك أنفاق أخرى لم تُكتشف بعد، مشيرا إلى أن بعض الأنفاق موجود منذ ما قبل العام 2006 وصدور القرار الدولي 1701.

وأضاف "بالحد الأدنى أحد الأنفاق التي تم اكتشافها في الأسابيع القليلة الماضية يعود عمره إلى 13 أو 14 عاماً"، ساخرا من كون "المخابرات والأجهزة الأمنية الإسرائيلية خلال 14 عاماً لم تكتشف وجوده داخل أرضها"، ومعتبراً أن "هذا يدل على فشل استخباراتي" إسرائيلي.

وبحسب إسرائيل، كان يُفترض أن يستخدم حزب الله الأنفاق لخطف أو قتل جنود أو مدنيين إسرائيليين والاستيلاء على جزء من الأراضي الإسرائيلية في حال اندلاع أعمال عدائية.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خلال جولة قبل أسبوعين قرب الحدود بين إسرائيل ولبنان "لقد منعنا خطة حزب الله العملانية لاستخدام الأنفاق لإدخال ما بين ألف وألفي مقاتل إلى الجليل والاستيلاء على قرى، وسنواصل القيام بذلك".

ورد نصر الله على نتنياهو متسائلاً "هل سيعتمد حزب الله على أربعة أنفاق لإدخال الآلاف من مقاتليه من أجل عملية الجليل؟".

وخاض حزب الله حرباً ضد إسرائيل عام 2006 اندلعت إثر خطفه جنديين قرب الحدود مع لبنان. وردت إسرائيل بهجوم مدمر، إلا أنها لم تنجح في تحقيق هدفها المعلن بالقضاء على الحزب، وهو ما أظهره في نهاية الحرب داخليا في موقع المنتصر.

المصدر : الجزيرة + وكالات