قطر تخصص أموال منحتها بغزة لمشاريع بتعاون أممي

السفير العمادي اتهم أطرافا -لم يسمها- باستغلال المساعدات الإنسانية لغزة من أجل الدعاية الانتخابية (الجزيرة)
السفير العمادي اتهم أطرافا -لم يسمها- باستغلال المساعدات الإنسانية لغزة من أجل الدعاية الانتخابية (الجزيرة)

أعلن رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة السفير محمد العمادي تخصيص أموال المنحة القطرية لمشاريع إنسانية في قطاع غزة، بالتنسيق والتعاون مع الأمم المتحدة؛ وذلك بعد رفض حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أمس استقبال الدفعة الثالثة، ردا على سلوك الاحتلال الإسرائيلي.

وقال السفير العمادي -في مؤتمر صحفي اليوم في غزة- إن أولى الاتفاقيات ستُوقع مع الأمم المتحدة الاثنين المقبل بمبلغ عشرين مليون دولار لصالح برنامج التشغيل المؤقت.

واتهم العمادي أطرافا -لم يسمها- باستغلال المساعدات الإنسانية لغزة من أجل الدعاية الانتخابية، وتحصيل مواقف سياسية. وأشار إلى أن الهدف الأساسي للمنحة، التي جاءت بتوجيهات من أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، هو تقديم المساعدات الإنسانية العاجلة، وتحسين الأوضاع المعيشية لسكان القطاع.

رفض حماس
وكانت حماس أعلنت أمس رفضها استقبال الدفعة الثالثة من المنحة القطرية ردا على سلوك الاحتلال وعدم التزامه بتفاهمات التهدئة التي رعتها الأمم المتحدة ومصر وقطر.

وحمّل عضو المكتب السياسي لحركة حماس خليل الحية في مؤتمر صحفي بغزة الاحتلال مسؤولية التراجع والتلكؤ في تنفيذ تفاهمات التهدئة، مشددا في الوقت ذاته على أن غزة "لن تكون عرضة للابتزاز السياسي من أجل الانتخابات الإسرائيلية".

وكان رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو قرر وقف تحويل أموال الدفعة الثالثة للمنحة القطرية إلى غزة، والتي كان من المقرر تحويلها أمس الأول الأربعاء، وذلك إثر التوتر على الحدود مع القطاع، ثم عادت تل أبيب ووافقت على إدخال المنحة القطرية عقب اجتماع الطاقم الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية مساء الأربعاء.

يشار إلى أن قطر قررت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي تخصيص منحة بقيمة 150 مليون دولار كمساعدة إنسانية عاجلة لغزة للتخفيف من تفاقم المأساة الإنسانية في القطاع.

المصدر : الجزيرة + وكالات