هيومن رايتس تستبعد سعيا أمميا لإجراء تحقيق دولي بمقتل خاشقجي

ناشطون يتظاهرون في واشنطن متهمين محمد بن سلمان بقتل خاشقجي (رويترز-أرشيف)
ناشطون يتظاهرون في واشنطن متهمين محمد بن سلمان بقتل خاشقجي (رويترز-أرشيف)

قال المدير التنفيذي لمنظمة "هيومن رايتس ووتش" كينيث روث إن زيارة المقررة الخاصة الأممية أغنيس كالامارد إلى تركيا "لا ترقى إلى مستوى تحقيق أممي في قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي" بقنصلية بلاده في إسطنبول.
 
وبرر روث رأيه بالقول إن كالامارد خبيرة مستقلة، كما هو حال جميع المقررين الخاصين، ولا تتلقى أجرا، مما يعني أنها لا تتحدث نيابة عن المنظمة الدولية، وليست لديها السلطة ذاتها .
 
وأكد روث أن هناك أدلة كثيرة تشير إلى أن قتل خاشقجي تمّ بناء على أوامر ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، والخطوة التالية التي يبحث عنها الجميع هي تحقيق للأمم المتحدة.
 
وأضاف أن الأمين العام للمنظمة الدولية أنطونيو غوتيريش يسعى جاهدا لتجنب ذلك، لأنه يخشى من إزعاج السعوديين، وفق تعبيره، لكن روث أعرب عن أمله في أن تشكل زيارة المقررة الخاصة خطوة باتجاه الكشف عمّن أمر بالقتل.

من جهته، نبه فرحان حق المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة إلى أن زيارة كالامارد المقررة إلى تركيا "هي زيارة مستقلة عن الأمانة العامة للمنظمة الدولية".

وأضاف حق أن الأمين العام للمنظمة الدولية يبقى على موقفه الداعي لتحقيق شامل وشفاف في اغتيال جمال خاشقجي، مشيرا إلى أن الأمم المتحدة لم تتلق طلبا رسميا حتى الآن من أي دولة، لإطلاق تحقيق دولي في الموضوع.

وتأتي هذه التصريحات بعد إعلان كالامارد -المقررة الأممية الخاصة المعنية بالقتل خارج نطاق القضاء والإعدام الفوري والتعسفي- بأنها ستتوجه إلى تركيا الأسبوع المقبل لقيادة "تحقيق دولي" في مقتل خاشقجي.  

وأفادت كالامارد لوكالة رويترز بجنيف أمس بأنها ستقوم خلال الزيارة في الفترة بين 28 يناير/كانون الثاني و3 فبراير/شباط، بتقييم الإجراءات التي اتخذتها الحكومات للرد على مقتل خاشقجي في الثاني من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، و"طبيعة ومدى مسؤولية الدول والأفراد عن القتل".

وأكدت المقررة الأممية أنها ستنقل نتائج تحقيقاتها في مقتل خاشقجي إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في يونيو/حزيران المقبل.

أما مفوضة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة ميشيل باشليه فقالت للجزيرة إنها تطالب بتحقيق مستقل في قضية خاشقجي، وإن مفوضية حقوق الإنسان ستشكل لجنة للنظر في القضية.

وفي هذا السياق، عبّر البرلمان الأوروبي عن دعمه لتشكيل لجنة تحقيق مستقلة في مقتل الصحفي السعودي، بقيادة الأمم المتحدة.

وقال رئيس لجنة حقوق الإنسان في البرلمان الأوربي أنطونيو بانزيري للجزيرة في معرض تعليقه على دعوة هيومن رايتس ووتش إلى تشكيل هذه اللجنة، إن البرلمان الأوروبي سبق أن طالب بتشكيل هذه اللجنة لكشف ملابسات عملية الاغتيال وتحديد المسؤوليات.

وتزامنت كل تلك التطورات مع تصريحات تركية تؤكد أن الرئيس رجب طيب أردوغان أمر باتخاذ الاستعدادات اللازمة لنقل القضية إلى مستوى دولي.

وجاء ذلك على لسان وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو الذي قال في مقابلة مع قناة الخبر التركية، إن الوقت قد حان لإجراء تحقيق دولي في مقتل خاشقجي.

واتهم الوزير التركي دولا لم يسمها بمحاولة التستر على جريمة قتل خاشقجي في القنصلية السعودية.

وكان جاويش أوغلو قد أعلن أن بلاده ستخطو الخطوات اللازمة نحو التحقيق الدولي في قضية خاشقجي، مؤكدا أن السعودية لم تشارك تركيا أي معلومات حتى الآن.

المصدر : الجزيرة + وكالات