موقع بريطاني: مؤتمر دافوس يتجاهل الانتهاكات بالسعودية

ويتسن: المنتدى الاقتصادي العالمي يسعى لمساعدة السعودية في تطبيع حالة شاذة وجديرة بالإدانة بأقوى العبارات (رويترز)
ويتسن: المنتدى الاقتصادي العالمي يسعى لمساعدة السعودية في تطبيع حالة شاذة وجديرة بالإدانة بأقوى العبارات (رويترز)

قال موقع ميدل إيست آي البريطاني إن اتهامات وجهت للسعودية بأنها سعت من خلال تنظيم ما عرف بــ"دافوس الصحراء" قبل ثلاثة أشهر، إلى تلميع صورتها ومسح ما شابها من شبهات بعيد مقتل الصحفي جمال خاشقجي، وها هو اليوم مؤتمر دافوس الأصلي يواجه ذات التهم، بحسب الموقع.

وذكر الموقع أن المنتدى الاقتصادي العالمي (WEF) في دافوس سيحتضن اليوم الخميس ندوة بعنوان "الخطوات التالية للمملكة العربية السعودية".

ويقول موقع دافوس تعليقا على هذه التظاهرة "إن خطة التحول الوطنية في المملكة العربية السعودية واجهت في عام 2018 صعوبات جيوسياسية واقتصادية قوية".

ويؤكد الكاتب دانيا هيلتون في "ميدل إيست آي" هذه الصعوبات، قائلا إنها نتجت عن عدد من التطورات المروعة التي ركزت في الأذهان صورة سلبية عن حكام السعودية.

وعدد الكاتب من بين أمور أخرى، حادثة اغتيال خاشقجي في القنصلية السعودية بإسطنبول في الثاني من أكتوبر/تشرين الأول 2018، وما تتهم به الرياض من جرائم حرب في اليمن، ومن تعذيب وتحرش جنسي بناشطات حقوق المرأة السعوديات.

وقال إن هذه التطورات وغيرها شوهت صورة القيادة السعودية وجعلتها تتعرض للإدانة من العديد من حلفائها.

وعلقت مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش سارة ليا ويتسن -في تصريح لميدل إيست آي- على هذه التظاهرة قائلة: "بما أن هذا ليس دافوس في الصحراء، فمن الغريب أن يضرب منتدى دافوس حرض الحائط بالتطورات المروعة التي شهدتها المملكة العربية السعودية خلال العام الماضي".

واستغربت المسؤولة هذا الاحتفاء بالسعودية "كما لو أن المئات من رجال الأعمال والقادة الإعلاميين في البلاد لم يتعرضوا للسجن التعسفي، والتعذيب لبعضهم بل القتل لأحدهم، وكما لو أنهم لم يجبروا على التنازل عن بعض أصولهم في مهزلة ضخمة بقيمة مئة مليار دولار، خارج أي إطار قانوني ظاهري"، على حد تعبيرها.

وبدلا من تحميل المسؤولين السعوديين بعض ما اقترفوه من اعتداءات فظيعة بحق مواطنيهم، تقول ويستن إن "المنتدى الاقتصادي العالمي يسعى لمساعدة السعودية في تطبيع حالة شاذة وجديرة بالإدانة بأقوى العبارات".

المصدر : ميدل إيست آي