عـاجـل: وزير الصحة الأمريكي: اكتشاف 15 حالة إصابة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة

واشنطن تحشد ضد مادورو ومطالبة أممية بالتحقيق بشأن سقوط قتلى

طالب متحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة بإجراء تحقيق مستقل بشأن ما تردد عن سقوط ضحايا خلال الاضطرابات التي تلت إعلان رئيس البرلمان الفنزويلي خوان غوايدو نفسه رئيسا للبلاد بالوكالة، في حين جددت واشنطن دعوتها لحكومات منظمة الدول الأميركية للاعتراف بغوايدو رئيسا، معتبرة أن نظام الرئيس نيكولاس مادورو "غير شرعي".

وقال المتحدث الأممي ستيفان دوجاريك في بيان اليوم "الأمين العام يؤكد الحاجة الملحة لالتزام كل الأطراف المعنية بحوار سياسي شامل ذي مصداقية لعلاج الأزمة طويلة الأمد في البلاد".
  
كما دعا وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو منظمة الدول الأميركية إلى الاعتراف بخوان غوايدو، وحذر خلال اجتماع طارئ للمنظمة في واشنطن نظام مادورو من "أي قرار باستخدام العنف لقمع الانتقال الديمقراطي السلمي"، وطالب قوات الأمن الفنزويلية بـ"حماية" غوايدو.

غوايدو أعلن نفسه رئيسا بالوكالة لفنزويلا إلى حين تنظيم انتخابات جديدة (رويترز)


مساعدات أميركية
ورفض بومبيو قرار مادورو قطع العلاقات الدبلوماسية مع واشنطن، مؤكدا أن الولايات المتحدة "لا تعتقد أنه يمتلك السلطة لقطع العلاقات وستواصل العلاقات مع حكومة يقودها زعيم المعارضة خوان غوايدو".

كما قال المسؤول الأميركي إن واشنطن مستعدة لتقديم أكثر من عشرين مليون دولار مساعدات لدعم شعب فنزويلا.

وفي سياق متصل، طلبت الولايات المتحدة أن يعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا طارئا السبت لمناقشة الوضع في فنزويلا وفق ما أفادت مصادر دبلوماسية، لكن دميتري بوليانسكي نائب المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة قال إن ما تردد بشأن عقد جلسة طارئة لمجلس الأمن حول فنزويلا "مجرد شائعات".
 
وفضلا عن الولايات المتحدة فقد اعترفت دول عدة في القارة الأميركية بخوان غوايدو، وهي البرازيل وكولومبيا والأرجنتين وكندا وتشيلي وكوستاريكا وغواتيمالا وهندوراس وبنما وباراغواي والبيرو، في حين اعتبرت بريطانيا مادورو "رئيسا غير شرعي"، وعبر الاتحاد الأوروبي عن دعمه بشكل كامل للجمعية الوطنية (البرلمان) التي يرأسها غوايدو.

في المقابل، أعلنت كل من روسيا وتركيا وإيران والمكسيك وكوبا وبوليفيا واليونان دعمها لمادورو، في حين التزم الفاتيكان الحياد، مؤكدا أن البابا فرانشيسكو الذي يزور بنما حاليا "يدعم كل الجهود الهادفة إلى تجنيب الفنزويليين مزيدا من المعاناة".

الجيش الفنزويلي أعلن أنه يقف وراء مادورو في مواجهة ما سماه "الانقلاب" (رويترز)


انقلاب
في سياق آخر، اعتبر وزير الدفاع الفنزويلي الجنرال فلاديمير بادرينو إعلان غوايدو نفسه رئيسا للبلاد بالوكالة "انقلابا".

وقال بادرينو خلال مؤتمر صحفي اليوم حيث كان محاطا بكبار أعضاء قيادة الجيش "أنبه شعب فنزويلا إلى انقلاب يتم ضد المؤسسات وضد الديمقراطية وضد دستورنا وضد الرئيس نيكولاس مادورو رئيسنا الشرعي"، متعهدا بأن الجيش "لن يقبل أبدا رئيسا يخدم مصالح غامضة.. ولن يخضع لقوة أجنبية".

يشار إلى أن رئيس البرلمان الفنزويلي الخاضع لسيطرة المعارضة أعلن نفسه أمس الأربعاء رئيسا بالوكالة لفنزويلا وأدى القسم على ذلك خلال مظاهرة حاشدة للمعارضة في العاصمة كراكاس.

وفجّر الإعلان موجة من العنف، وتحدثت تقارير عن مقتل 13 شخصا في العاصمة وحدها، في حين خرجت مظاهرات حاشدة مؤيدة للمعارضة وأخرى داعمة لمادورو الذي خاطب مؤيديه من شرفة القصر الرئاسي.

المصدر : وكالات