واشنطن بوست: على البشير التنحي ليجنب السودان المزيد من البؤس

واشنطن بوست: على البشير التنحي ليجنب السودان المزيد من البؤس

واشنطن بوست قالت إن الفساد والإنفاق المفرط على الجيش والأمن وفقدان النفط لدولة جنوب السودان تسببت في دمار السودان (رويترز)
واشنطن بوست قالت إن الفساد والإنفاق المفرط على الجيش والأمن وفقدان النفط لدولة جنوب السودان تسببت في دمار السودان (رويترز)

قالت صحيفة واشنطن بوست الأميركية إن الخيارات أمام الرئيس السوداني عمر البشير جميعها صعبة، وما عليه إلا أن يستقيل ليجنب بلاده المزيد من البؤس، بعد أن طفح الكيل بالسودانيين، وانفجر غضبهم واضحا في الشوارع.

وأشارت الصحيفة في افتتاحيتها اليوم إلى فترة حكم البشير التي اقتربت من الثلاثين عاما، وإلى الاشتباه في إشرافه على جرائم حرب بمنطقة دارفور، وطلب محاكمته بالمحكمة الجنائية الدولية.

وذكرت أن انتشار الفساد، والإنفاق المفرط على أجهزة الجيش والأمن، بالإضافة إلى فقدان النفط بعد انفصال جنوب السودان؛ أشياء تسببت في تدمير البلاد.

وقالت إن الأسباب المباشرة لقيام الاحتجاجات في أغلب المدن السودانية هي الأزمة الاقتصادية العميقة الواضحة في التضخم الذي تجاوز 60%، وانخفاض قيمة العملة السودانية، وارتفاع أسعار المواد الاستهلاكية الأساسية.

وأضافت الصحيفة أنه رغم نجاة البشير من احتجاجات سابقة، فإن الاحتجاجات الحالية تبدو أسوأ، مشيرة إلى أنه وصف المحتجين بالخونة والمرتزقة والعملاء والملحدين، ومع ذلك "حذر الشرطة من استخدام القوة المفرطة التي من شأنها تأزيم الوضع أكثر".

وأشارت الصحيفة إلى بيان الخارجية الأميركية أمس الذي تضمن أن تحسين العلاقات بين البلدين يتطلب إصلاحا سياسيا ملموسا وواضحا في السودان وتقدما مستداما في حقوق الإنسان. وقالت إن هذا معيار يجب أن تتبناه الدول الأخرى العربية والأفريقية.

وقالت أيضا إن مجموعة الأزمات الدولية أشارت إلى أن الخيارات أمام البشير جميعها صعبة الهضم، بما فيها مواجهة تهم الجنائية الدولية، والمزيد من العزلة للسودان، إذا اتجه النظام إلى زيادة عنفه ضد المحتجين، كما أنه من غير المتوقع وقوع انقلاب داخلي، وإذا حدث فسيفاقم عدم الاستقرار.

واختتمت بقولها إن أفضل الخيارات للبشير هو التخلي عن السلطة لحكومة جديدة تكون مؤهلة للحصول على المساعدات الدولية، وإن هذا الأمر واضح وعلى البشير الرضوخ لذلك.   

المصدر : واشنطن بوست