بالون اختبار.. تسريبات صفقة القرن تكشف أهدافها الخفية

بالون اختبار.. تسريبات صفقة القرن تكشف أهدافها الخفية

القدس القديمة والأماكن المقدسة ستبقى تحت السيطرة الإسرائيلية وفقا لتسريبات أخيرة عن صفقة القرن (الأناضول)
القدس القديمة والأماكن المقدسة ستبقى تحت السيطرة الإسرائيلية وفقا لتسريبات أخيرة عن صفقة القرن (الأناضول)

قال الكاتب الأميركي جيمس زغبي إن صحفيا إسرائيليا معروفا كشف هذا الأسبوع ما قال إنها تفاصيل جديدة عن خطة السلام التي باتت تعرف بصفقة القرن، وعبّر زغبي عن شكوكه في الغرض من هذا التسريب.

وذكر الكاتب الأميركي في مقال نشره موقع "لوب لوغ" الأميركي أن الصحفي الإسرائيلي قال إن معلوماته جاءت من ملاحظات حصل عليها من قيادي يهودي أميركي، كان ضمن مجموعة صغيرة من قادة المجتمع الذين استمعوا إلى إيجاز من مسؤول كبير في إدارة دونالد ترامب قبل أسبوعين فقط.

وقال زغبي -وهو رئيس المعهد العربي الأميركي- إنه كان يترقب هذا التسريب بعدما سمع عنه، وعندما بدأ بالاطلاع عليه كان يتوقع أن يثير غضبه لكن ذلك لم يكن رد فعله، فقد أقلقه الهدف من ذلك التسريب أكثر من فحواه.

ومضى قائلا "بعد انتظار دام سنتين من أجل صفقة القرن، لم تختلف الملاحظات التي تم تسريبها عن الصفقة التي عرضها رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود باراك على الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات منذ ما يقرب من عقدين من الزمن، والتي كانت أسوأ من الصفقة التي قدمها وزير الخارجية السابق جون كيري منذ سنتين".

الصفقة تخدم مصالح الإسرائيليين لا الفلسطينيين (رويترز)

عناصر الصفقة
وتشمل عناصر الصفقة المزعومة إقامة دولة فلسطينية على مساحة تصل إلى 85% من الضفة الغربية، فضلا عن تبادل الأراضي لتعويض الفلسطينيين عن الكتل الاستيطانية في الضفة الغربية التي ستصبح ملكا لإسرائيل.

كما تشير الصفقة إلى أن المستوطنات الإسرائيلية الواقعة خارج حدود الكتل الاستيطانية لن يتم إخلاؤها، لكن سيتم إخلاء المستوطنات غير القانونية.

وفضلا عن ذلك، ستكون القدس عاصمة مشتركة، وستحصل إسرائيل على القدس الغربية بينما يحصل الفلسطينيون على بعض "الأحياء العربية" في القدس الشرقية، لكن القدس القديمة والأماكن المقدسة ستبقى تحت السيطرة الإسرائيلية.

تجدر الإشارة إلى أن التسريبات لم تتطرق لذكر غزة أو اللاجئين الفلسطينيين، كما لم يكن هناك توضيحات حول السيطرة السيادية الفلسطينية على الحدود أو الموارد.

وخلال قراءته للملاحظات، واجه زغبي صعوبة في فهم الطريقة التي اعتمدتها إدارة ترامب لعرض صفقة غير واقعية كهذه، ذلك أنه لن تقبل أي حكومة إسرائيلية بالتنازل عن 85%من الضفة الغربية، كما لن يقبل أي زعيم فلسطيني بصفقة تشير إلى إمكانية استمرار إسرائيل في السيطرة على بعض المناطق من القدس المحتلة.

مصالح إسرائيل
ومن الواضح أن هذه الصفقة تخدم مصالح الإسرائيليين أكثر من الفلسطينيين، لكن أكثر ما أثار فضول زغبي هو التعليق الأخير في الملاحظات التي سربها القيادي اليهودي، والذي يقول إن المسؤول في البيت الأبيض الذي اقترح هذه الخطة، حث الإسرائيليين على عدم رفض هذه الصفقة والسماح للفلسطينيين بأن يكونوا هم الطرف الرافض لها.

كما من الواضح أن هذه الخطة لم تكن جدية بما فيه الكفاية لحل هذا الصراع، وفي الواقع، يبدو أن هناك سببا وراء بالون الاختبار هذا.

ووفقا للكاتب، فإن السبب الوحيد الذي من شأنه تفسير عملية التسريب وتحذير إسرائيل من رفض الصفقة، هو جعل إدارة ترامب والإسرائيليين يبدون متحمسين لإقناع الفلسطينيين مما يجعل الدول العربية أكثر انفتاحا للتعامل مع إسرائيل.

وقد قدمت مبادرة السلام العربية في السابق التزاما يهدف إلى تطبيع العلاقات مع إسرائيل، بشرط انسحابها من الأراضي التي احتلتها خلال حرب 1967. كما كان هناك حل متفق عليه لقضية اللاجئين الفلسطينيين وإقامة دولة فلسطينية في كل من الضفة الغربية وغزة، تكون عاصمتها القدس الشرقية.

الصفقة ستطلب من العرب التطبيع مع إسرائيل (رويترز)

ضرورة التطبيع
من ناحية أخرى، ستطلب "الصفقة المسربة" من العرب البدء في التطبيع على أساس أن إسرائيل لن ترفض الفكرة، لكنها لن تنفذها أبدا. وفي نهاية المطاف، سيتم تطبيع العلاقات مع بقاء الفلسطينيين "الرافضين" تحت سيطرة الاحتلال.


الجدير بالذكر أن قضية حقوق الفلسطينيين لم تكن من أولويات ترامب مطلقا، وإنما مجرد مسألة مزعجة يجب حلها من أجل تحقيق "صفقة القرن" التي تهدف إلى جمع العرب مع إسرائيل.

وفي الختام، أفاد الكاتب بأن هذه الصفقة ستبوء بالفشل لأنها تقلل من شأن القادة العرب. وتوضح أحدث الاستطلاعات، أنه بغض النظر عن كل القضايا التي تعصف بالشرق الأوسط، تحظى القضية الفلسطينية بالأولوية لدى جميع الدول العربية، كما أن العرب لن يقبلوا بتطبيع العلاقات مع إسرائيل ما لم يتم استيفاء الشروط التي وضعتها مبادرة السلام العربية.

وبحسب الكاتب فإنه قد يكون هناك اهتمام إقليمي بتدخل إيران والتهديد المستمر الذي تفرضه الأيديولوجيات المتطرفة، لكن ما لم تستوعبه إدارة ترامب حتى الآن هو أن تطبيع العلاقات مع إسرائيل دون تحقيق العدالة للفلسطينيين لن يكون إلا في مصلحة الإيرانيين والمتطرفين، بحسب تعبيره.

المصدر : الصحافة الأميركية