الاحتلال يقتل فلسطينيا بذريعة محاولته طعن جندي

جنود إسرائيليون حول الشهيد الفلسطيني عند حاجز حوارة جنوب مدينة نابلس (مواقع التواصل)
جنود إسرائيليون حول الشهيد الفلسطيني عند حاجز حوارة جنوب مدينة نابلس (مواقع التواصل)

قال مراسل الجزيرة إن قوات الاحتلال الإسرائيلي قتلت مساء الاثنين شابا فلسطينيا بعد إطلاق الرصاص عليه بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن قرب حاجز حوارة العسكري جنوبي مدينة نابلس في الضفة الغربية المحتلة.

وقال الجيش الإسرائيلي إن الشاب قدم إلى الحاجز من مدينة نابلس في سيارة، ثم ترجل قرب الحاجز وحاول طعن جندي بسكين ليتم إطلاق النار عليه، مضيفا أن أحدا لم يصب أثناء محاولة الطعن.

وأكدت وزارة الصحة الفلسطينية استشهاد الشاب الذي ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) أن اسمه محمد فوزي عدوي (36 عاما)، وهو يعيش في محافظة نابلس، لكن أصله من محافظة قلقيلية.

من جهة أخرى، اقتحمت قوات القمع التابعة لإدارة معتقلات الاحتلال القسم رقم 15 في معتقل "عوفر" غربي رام الله واعتدت على الأسرى، كما نفذت تفتيشا واسعا.

ونقل "نادي الأسير" الفلسطيني أن معتقل "عوفر" يشهد حالة من التوتر الشديد منذ يوم الأحد، بعدما نفذت قوات القمع اقتحامات وتفتيشات طالت القسم رقم 17 في المعتقل.

واعتبر نادي الأسير أن عمليات الاقتحام التي نفذتها إدارة معتقلات الاحتلال جزء من سياسة ممنهجة تمارسها بحق الأسرى للانتقام منهم، موثقا خلال العام الماضي العشرات من عمليات الاقتحام التي أصيب فيها عدد من الأسرى.

وفي القدس المحتلة، اقتحمت قوات من جيش الاحتلال والشرطة الإسرائيليين فعالية في جبل الزيتون كان الرئيس الفلسطيني ووزيرا الصحة وشؤون القدس ومحافظ القدس ضمن حضورها.

وألغت قوات الاحتلال الفعالية التي نظمها مستشفى المقاصد بمناسبة مرور خمسين عاما على تأسيسه إلى جانب تدشين عدد من الأقسام الجديدة، كما أخلت المكان.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

استشهد الفلسطيني معمر الأطرش صباح اليوم الإثنين إثر إطلاق قوات الاحتلال النار عليه قرب الحرم الابراهيمي في الخليل جنوبي الضفة الغربية المحتلة، وذلك بدعوى محاولته طعن جندي إسرائيلي.

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي اليوم أن فلسطينيا طعن أحد جنوده في الضفة الغربية قبل أن يلوذ بالفرار، وتغلق السلطات الإسرائيلية عددا من البلدات الفلسطينية في إطار البحث عنه.

المزيد من أسرى ورهائن
الأكثر قراءة