ماي من جديد أمام البرلمان لعرض خطة بديلة للبريكست

ماي ستعرض اليوم خطتها البديلة لتطبيق البريكست (غيتي)
ماي ستعرض اليوم خطتها البديلة لتطبيق البريكست (غيتي)

تعرض رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي على مجلس العموم (البرلمان) خطتها البديلة اليوم للخروج من الاتحاد الأوروبي، ويأتي ذلك بعدما رفض النواب الأسبوع الماضي الاتفاق الذي توصلت إليه مع الاتحاد الأوروبي بشأن بريكست.

وسيناقش أعضاء المجلس مضمون خطة ماي بعد أن تقدمه الحكومة في صورة تعديل تشريعي سيتم التصويت عليه في 29 من الشهر الجاري. 

وستغادر بريطانيا الاتحاد يوم 29 مارس/آذار المقبل من دون اتفاق، إذا لم يتمكن النواب من تأجيل تاريخ الانسحاب أو التوصل إلى خطة بديلة ترضي المفوضية الأوروبية.

وقد تخسر بريطانيا (خامس أكبر قوة اقتصادية في العالم) قدرتها على الوصول على أساس تفضيلي إلى أكبر سوق لصادراتها بين ليلة وضحاها، مما يؤثر على كل القطاعات ويؤدي إلى ارتفاع التكاليف وتعطيل الموانئ البريطانية.

وتفاوضت لندن على مدى عامين تقريبا مع الاتحاد الأوروبي للتوصل إلى اتفاق بشأن الانسحاب، لكن النواب في مجلس العموم رفضوه الثلاثاء الماضي. 

ونجت حكومة ماي من تصويت لسحب الثقة الأربعاء وبدأت بعقد محادثات مع شخصيات من حزبها المحافظ وحزب العمال المعارض.

وتنوي مجموعتان على الأقل من النواب المنتمين إلى الحزبين طرح تعديلات تهدف إلى تأخير أو تعطيل اقتراحات ماي.

وستعلق إحدى المجموعتين عملية الانسحاب إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق جديد مع بروكسل بحلول نهاية فبراير/شباط المقبل.

أما الثانية فستتيح لأعضاء البرلمان اختيار يوم واحد كل أسبوع لمناقشة المسائل المرتبطة بالبريكست والتصويت عليها، وهو ما سيتجاوز التقليد الذي يمنح الحكومة الحق في التحكم بجدول أعمال البرلمان. ووصف مكتب ماي هذه الخطط بأنها "مقلقة للغاية".

وقال وزير التجارة الدولية ليام فوكس "لدينا شعب يطالب بالخروج (من الاتحاد الأوروبي) وبرلمان مع البقاء" فيه.

وأضاف في تصريحات إعلامية أنه "لا يحق للبرلمان خطف عملية البريكست، وفي الواقع سرقة النتيجة من الشعب".

وكان البريطانيون قد صوتوا بنسبة 52% لصالح الانسحاب من الاتحاد الأوروبي في استفتاء عام 2016 كشف عمق الانقسامات في المجتمع البريطاني.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

حذر أستاذ جامعي من أن رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي قد تودي بحزب المحافظين الحاكم إلى غياهب المجهول السياسي، لو أخفقت في عقد صفقة مع الاتحاد الأوروبي تحظى بتأييد الغالبية.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة