عـاجـل: الصين تعلن عن 150 وفاة جديدة بفيروس كورونا بنهاية يوم أمس الأحد ليترفع إجمالي الوفيات إلى 2592

حصيلة ثقيلة لهجوم طالبان على قاعدة أفغانية

قال مراسل الجزيرة نقلا عن مصدر في المخابرات الأفغانية إن 71 شخصا قتلوا في هجوم حركة طالبان على مقر تابع للاستخبارات الأفغانية في ولاية وردك جنوبي العاصمة كابل، وأعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عنه.

وتضاربت الأنباء بشأن عدد القتلى، حيث نفت وزارة الدفاع الأفغانية تقارير إعلامية عن أن عدد القتلى تجاوز المئة عسكري، وذلك بعد أن نقلت وكالات أنباء عالمية ووسائل إعلام غربية عن مسؤول في الوزارة ذاتها تأكيده أن عدد القتلى تجاوز المئة.

وقال مسؤول كبير في الوزارة -طلب عدم نشر اسمه- لوكالة رويترز: لدينا معلومات على أن 126 شخصا قتلوا في الانفجار داخل مركز التدريب العسكري.

من جهته، قال مسؤول إقليمي أيضا إن عدد القتلى أكثر من مئة، في حين رفض متحدث باسم الحكومة التعليق.

وقال مراسل الجزيرة حميد الله محمد شاه إن معظم القتلى من أفراد الأمن والاستخبارات، وذكر أن هذا المقر مهم جدا وأفراده يقومون بمداهمات ليلية ضد مسلحي حركة طالبان، كما أنهم يقومون بالعمليات العسكرية ضدهم في أربع ولايات.

ولفت المراسل إلى أن هذا المقرّ يمثل البوابة الجنوبية التي تحرس العاصمة كابل، ونقل عن حركة طالبان قولها في بيان لها على لسان متحدثها ذبيح الله مجاهد، أن مهاجما انتحاريا تمكن عند الساعة السابعة والنصف من صباح اليوم من تفجير سيارة مفخخة، ثم قام ثلاثة مسلحين باقتحام القاعدة، واستمرت الاشتباكات ساعتين ونصفا.

وفي رواية أخرى، قال الناطق باسم ولاية وردك عبد الرحمن مانغل -في تصريح للصحفيين- إن أربعة مسلحين من طالبان شنوا هجوما على المعسكر، حيث فجّر أحدهم حزامه الناسف عند مدخل المعسكر.

وأوضح أن بقية المهاجمين بدؤوا بإطلاق النار من أسلحة رشاشة على القوات الأمنية عقب التفجير الانتحاري.

وفي وقت سابق، أوضح عضو مجلس الإقليم محمد ساردار باختياري أن القاعدة تضم وحدة خاصة لوكالة الاستخبارات، تتألف من نحو 150 رجلا.

ويتمتع إقليم ميدان وردك بموقع إستراتيجي على الطريق الذي يربط كابل بالجنوب، ويعتبر ساحة انطلاق للتفجيرات الانتحارية، وتسيطر طالبان على القرى الجبلية القريبة من الإقليم.

المصدر : الجزيرة + وكالات