الكونغرس الجديد.. سؤال وجواب

الرئيس دونالد ترامب يلقي خطابا أمام الكونغرس قبل عام (رويترز-أرشيف)
الرئيس دونالد ترامب يلقي خطابا أمام الكونغرس قبل عام (رويترز-أرشيف)

محمد المنشاوي-واشنطن

مع عودة الكونغرس الأميركي لفتح أبوابه غدا الخميس، كشف الأعضاء الديمقراطيون في مجلس النواب عن نيتهم التقدم بمشروع قانون لإنهاء الإغلاق الجزئي لإدارات الحكومة الفدرالية، في وقت دعا فيه الرئيس دونالد ترامب زعماء الكونغرس من الحزبين إلى اجتماع اليوم الأربعاء للبحث في سبل إنهاء الإغلاق الحكومي المستمر منذ 12 يوما.

الجزيرة نت تقدم أسئلة وأجوبة عدة للمساعدة في شرح المسائل المعقدة المرتبطة بصراع الكونغرس مع الرئيس ترامب والتي يبدو أنها ستكتسب هذا العام المزيد من الإثارة.

سؤال: ما هو توازن القوى الجديد في الكونغرس؟

جواب: يتمتع الحزب الجمهوري بأغلبية داخل مجلس الشيوخ بـ53 عضوا مقابل 47 عضوا للحزب الديمقراطي. ويعرف عن أعضاء المجلس كثرة الخروج عن خط التوافق الحزبي مقارنة بمجلس النواب، حيث إن انتخاباتهم تجري كل ست سنوات بما يمنحهم حرية حركة أكبر بعيدا عن هاجس إعادة الانتخاب. ويتمتع الحزب الديمقراطي بأغلبية 235 مقعدا في مجلس النواب مقابل 200 للحزب الجمهوري، ويحتاج الديمقراطيون أغلبية 218 صوتا لتمرير أي مشروع بالمجلس، وهو ما أصبح شبه مضمون في الكونغرس الجديد.

سؤال: هل يستطيع الكونغرس إعادة تشغيل المؤسسات الفدرالية المغلقة؟

جواب: عبرت زعيمة مجلس النواب الجديدة من الحزب الديمقراطي نانسي بيلوسي عن نيتها طرح مشروع قرار غدا الخميس لإنهاء الإغلاق الحكومي. إلا أن زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ السيناتور ميتش ماكونيل أعلن رفضه التصويت على أي مشروع يرفضه الرئيس ترامب. ويطالب الرئيس ترامب بتضمين مبلغ خمسة مليارات دولار لتمويل بناء الجدار الحدودي مع المكسيك لوقف الهجرة غير النظامية كما يعتقد. وترغب بيلوسي في التصويت على مشروعين منفصلين، أولهما يعيد فتح ثماني وزارات مغلقة منذ 22 ديسمبر/كانون الأول الماضي حتى نهاية العام المالي الحالي بنهاية سبتمبر/أيلول 2019، وثانيهما يعيد فتح وزارة الأمن الداخلي مؤقتا حتى 8 فبراير/شباط المقبل.

سؤال: هل يستطيع ترامب أو الكونغرس الانفراد باتخاذ القرار؟

جواب: لا. كي يتم تمرير مشروع تمويل الحكومة وإعادة فتح الحكومة، يجب أن يحصل مشروع القانون على أغلبية بسيطة في مجلس النواب "50% + صوت واحد"، وأن يحصل على أغلبية 60 صوتا في مجلس الشيوخ. بعد ذلك يتم إرسال القانون للبيت الأبيض للحصول على توقيع الرئيس. يستطيع الرئيس رفض القانون واستخدام حق الفيتو، إلا أن الكونغرس يستطيع تمرير القانون بأغلبية ثلثي أصوات الأعضاء في مجلس النواب والشيوخ.

في الأزمة الحالية لا يتوقع أن ينجح الكونغرس في التغلب على الفيتو الرئاسي لأسباب كثيرة على رأسها حالة الاستقطاب غير المسبوقة بين الجمهوريين والديمقراطيين، إضافة لحسابات معقدة تتعلق بحدود الابتعاد عن الرئيس ترامب وحسابات الانتخابات القادمة سواء الرئاسية منها أو المتعلقة بالكونغرس. في الوقت ذاته يتصور البعض أن ترامب كرجل أعمال بالدرجة الأولى سيميل لعقد صفقات مع الديمقراطيين، إلا أن الوصول لهذه النتيجة سيضطره للتضحية بالكثير من وعوده الانتخابية وعلى رأسها بناء السور أو الجدار الحاجز على الحدود، وسيضطره للتضحية بالكثير من حلفائه السياسيين في الوقت ذاته.

سؤال: ما هي أهم القضايا المحلية العالقة أمام الكونغرس الجديد إضافة لقضية الإغلاق الحكومي؟

جواب: سيتحتم على الكونغرس الجديد التعامل مع قضايا أخرى كبيرة على رأسها قضية سقف الدين الوطني. وبحلول شهر مارس/آذار القادم يتعين على الكونغرس أن يواجه معضلة حدود الاقتراض الحكومي الذي وصل لمستويات قياسية غير مسبوقة، وهي قضية سيكون لها تأثيرات اقتصادية واسعة.

كذلك يتوقع أن يرفع المحقق روبرت مولر تقريره للكونغرس بخصوص التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية خلال أسابيع كما ذكرت تقارير إخبارية، وسيتحتم على الكونغرس اتخاذ خطوات تتحدد خطورتها وأهميتها بما سيحتويه التقرير الذي طال انتظاره.

غير أن أكثر القضايا تعقيدا أمام هذا الكونغرس سترتبط بإصلاح نظام الهجرة والبحث عن طرق لاستبدال برنامج الرعاية الصحية المعروف باسم "أوباما كير".

سؤال: ماذا عكست نتائج الانتخابات الأخيرة؟

جواب: رأى ثلثا المصوتين أن تصويتهم كان بالأساس تصويتا على ترامب. واعتبرت الانتخابات بمثابة استفتاء على سياسات ترامب الذي لا يواجه منافسة من أي نوع داخل المعسكر الجمهوري. وجاءت نتائج انتخابات الكونغرس لتشير إلى أمور عدة، عكست ميل الولايات المتحدة لمزيد من الاستقطاب السياسي الذي أدى ويؤدي فيه الرئيس دونالد ترامب دورا أساسيا في تعميقه. ومع احتفاظ الجمهوريين بأغلبية مجلس الشيوخ وفوز الديمقراطيين بأغلبية مجلس النواب، بدأت التكهنات بشأن كيفية تعاطي ترامب مع معارضة منظمة له، تملك قوة القضاء على أجندته السياسية في مجلس النواب.

سؤال: هل يستطيع الكونغرس عزل ترامب؟

جواب: مع عدم سيطرة الديمقراطيين على مجلس الشيوخ، يُعتبر غير ذي جدوى التقدم بمشروع قرار لعزل الرئيس، إذ إنه لا يمكن استكمال أي طلب لعزل الرئيس من دون موافقة ثلثي أعضاء مجلس الشيوخ، مما يجعل هذه الفرضية الآن أقرب للخيال. إلا أن بعض الأصوات الديمقراطية تطالب بإزعاج الرئيس وإهانته وإشغاله بموضوع بدء إجراءات عزله حتى لا يتفرغ للاستعداد للانتخابات الرئاسية القادمة.

لذلك ليس من المؤكد أن يقدم الديمقراطيون على المخاطرة ببدء خطوات عزل رئيس لن يستطيعوا عزله إلا -على الأقل- بعد معرفة نتائج التحقيق الذي يجريه روبرت مولر بخصوص التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأخيرة. غير أن لجان مجلس النواب الآتي سيترأسها أعضاء ديمقراطيون يستطيعون استدعاء من يريدون للمثول أمامهم، والإدلاء بشهاداتهم بعد حلف اليمين، ويستطيعون طلب الاطلاع على ما يريدون من وثائق كذلك.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة