قتل العشرات منهم.. تقرير يكشف جرائم الاحتلال بحق الأطفال

45 طفلا استشهدوا برصاص الاحتلال بغزة خلال العام الماضي (الأناضول)
45 طفلا استشهدوا برصاص الاحتلال بغزة خلال العام الماضي (الأناضول)

قدمت الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال-فلسطين تقريرا مشتركا إلى محققي الأمم المتحدة يشرح بالتفصيل عمليات قتل قوات الاحتلال الإسرائيلي للأطفال الفلسطينيين أثناء المسيرات السلمية في قطاع غزة، معتبرة أن هذا السلوك يرقى إلى مستوى جرائم الحرب.

ورصد التقرير الفلسطيني قتل إسرائيل 57 طفلا فلسطينيا خلال عام 2018، مشيرا إلى أن 45 منهم قتلوا في قطاع غزة منذ انطلاق مسيرات العودة السلمية يوم 30 مارس/آذار الماضي.

وتم تقديم التقرير إلى محققي الأمم المتحدة للتحقيق بشأن انتهاكات إسرائيل في مسيرات العودة والتي تم إنشاؤها خلال جلسة خاصة لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في مايو/أيار الماضي.

وأكد التقرير أن "الغالبية الساحقة من الأطفال الذين قتلتهم قوات إسرائيلية لم يشكلوا أي تهديد على جنود الاحتلال لحظة قتلهم".

واعتبر أن القوات والمسؤولين الإسرائيليين مسؤولون عن جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية وغيرها من الانتهاكات الجسيمة للقانون الدولي بسبب قتلهم الأطفال الفلسطينيين المحتجين في قطاع غزة.

‪‬ الأطفال لم يشكلوا أي تهديد على جنود الاحتلال(الأناضول)

انتهاكات منتظمة
وقال إن "جنود الجيش الإسرائيلي متورطون في انتهاكات حقوق الإنسان المنتظمة ضد الأطفال الفلسطينيين بسبب انتشار ثقافة الإفلات من العقاب في أوساطهم وعلمهم المسبق أنهم لن يحاسبوا على أفعالهم مهما كانت النتيجة".

وأضاف أنه "يجب على المفوضين الأمميين متابعة المساءلة من خلال تحليل الانتهاكات للقانون الجنائي الدولي التي تدخل في اختصاص المحكمة الجنائية الدولية، وتسمية مرتكبيها".

وحث تقرير الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال لجنة التحقيق الدولية المستقلة التابعة للأمم المتحدة على "تحليل الانتهاكات التي ارتكبها الجيش الإسرائيلي وقد ترتقي لمستوى جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية، وتسمية مرتكبيها، وتحديد المسؤولية الجنائية ومحاكمتهم".

وكان مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة عقد جلسة خاصة يوم 18 مايو/أيار 2018 في جنيف، نظرًا لتدهور حالة حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة، تبنى خلالها قرارا بإنشاء لجنة تحقيق دولية مستقلة للتحقيق في جميع الانتهاكات للقانون الدولي في الأراضي الفلسطينية المحتلة في سياق احتجاجات مسيرات العودة التي قتل فيها 151 فلسطينيا منذ انطلاقها.

وبموجب القانون الدولي، من حق الأطفال المتأثرين بالنزاع المسلح التمتع باحترام وحماية خاصين، لكن قوات الاحتلال الإسرائيلي انتهكت باستمرار هذه الحماية من خلال الهجمات العشوائية وغير المتناسبة التي تؤدي إلى قتل وتشويه الأطفال بصورة غير مشروعة ترقى إلى مرتبة جرائم حرب، وفقا للأدلة التي جمعتها الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال.

المصدر : الألمانية + الجزيرة

حول هذه القصة

حقوق أطفال التوحد المنصوص عليها في القانون الإسرائيلي هي ذاتها لليهود والفلسطينيين، لكن التمييز العنصري يتجلى بأبشع صوره في الروضات العلاجية التي تتوفر بها أحدث التجهيزات والإمكانيات لليهود وأقلها للفلسطينيين.

ينتظر الطفل ليث بفارغ الصبر وصول المهرج إلى غرفته وهو يراقب بشغف الأطفال الآخرين وهم يتفاعلون معه رغم مرضهم ووجودهم على أسِرّة مستشفى بيت جالا الحكومي غرب بيت لحم.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة